موقع أميركي :المشاركون بمؤتمر الكويت “منافقون”دمروا العراق ويغرقونه بالقروض

اتهم موقع “انتي وار” الأميركي، السبت، الدول المشاركة في مؤتمر دعم العراق الذي عقد مؤخراً بالكويت بـ”المنافقة”، متسائلة أن الولايات المتحدة وحلفاؤها انفقوا مليارات الدولارات في تدمير العراق وشعبه، بينما لا يستطيعون الآن تحمل مساعدتهم على إعادة إعمار بلادهم.

وقال الموقع في تقرير له، إن “العراق لم يكن قد أعيد بناؤه بنجاح قبل أن يجتاح تنظيم داعش الإرهابي البلاد عام 2014، كما أن علينا أن لا ننسى أن القاعدة وداعش كانتا نتيجة لسياسات بول بريمر والتخبطات الكارثية للسياسات الأمريكية المختلفة”.

واضاف أن “الولايات المتحدة بعد اعتقال صدام عام 2003 تعهدت بمبلغ 20 مليار دولار من أموال إعادة الإعمار بشكل ائتمان مقابل عائدات النفط المستقبلية للعراق وهو ما يشير إلى أن أية منحة أمريكية للعراق لم تكن دون قيود”.

وتابع أن “ما يسمى بالمساعدات الأمريكية التي قدمها تيلرسون لم تكن سوى حزمة مالية من البنك الأمريكي للاستيراد والتصدير بثلاثة مليارات دولار على شكل قروض وضمانات وصناديق تأمين للشركات الأمريكية التي تستثمر في العراق، وهو مبلغ مزرٍ إذا تم مقارنته بمبلغ 140 مليار دولار لمشروع مارشال في ألمانيا بما يساوي قيمة الدولار في وقتنا الحاضر”.

وأوضح أن “الولايات المتحدة لم تكن المنافق الوحيد في مؤتمر الإعمار حيث أن الأغلبية الساحقة من تعهدات الإعمار البالغة 30 مليار دولار لم تكن سوى ائتمان واستثمارات والتساؤل الذي يبرز كيف لم يكن هناك مشكلة في أن تنفق الولايات المتحدة وحلفاؤها مليارات الدولارات في تدمير العراق وشعبه، بينما لا يستطيعون الآن تحمل مساعدتهم على إعادة إعمار بلادهم؟”.

وواصل أن “عقيدة الصدمة والرعب الأمريكية دمرت العراق، وكانت جهود إعادة الإعمار الأولية عشوائية وغير كافية، والآن في عام 2018 من المؤكد أن العراق ينتهي بخيوط من الديون حول عنقه والاعتماد الكبير على أهواء المستثمرين الأجانب”.

مقالات ذات صله