موسيقي جامايكي يُطالب مايلي سايرس بـ 300 مليون دولار تعويضاً عن “سرقة” أغنيته

رفع مغن ومؤلف أغان من جاميكا دعوى قضائية ضد المغنية الأمريكية مايلي سايرس مطالباً بـ 300 مليون دولار، قائلاً: إن أغنية “وي كانت ستوب”، أو لا يمكننا التوقف، التي أدتها مغنية البوب في 2013 تشبه كثيراً أغنية سجلها قبل ذلك بخمسة وعشرين عاماً.

واتهم مايكل ماي، الذي يعرف على المسرح باسم فلورجون، المغنية بانتهاك حقوق ملكيته الفكرية، وقال إن أغنيته “وي ران ثينغز”، أو نحن من يدير الأمور، التي غناها في 1988 كانت “مفضلة لدى محبي موسيقى الريغي في أنحاء العالم، منذ حققت الصدارة في بلده، وأن حوالي 50% مما حققته “وي كانت ستوب” جاء منه.

واتهم سايرس وعلامتها التجارية “آر.سي.ايه ريكوردز”، التي تملكها شركة سوني، بالسرقة، وبسرقة جملة “وي ران ثينغز. ثينغز نو ران وي” التي تغنيها سايرس قائلةً “وي ران ثينغز. ثينغز دونت ران وي”.

ولم يرد بعد ممثلون عن سايرس، ولا المتحدثة باسم سوني على طلبات للتعليق.

وقال ماي إنه حاول حماية عمله العام الماضي مع مكتب حقوق الملكية الفكرية الأمريكي، وحصل في نوفمبر(تشرين الثاني) على “حماية رسمية لحقوق الملكية الفكرية” لكل التوزيعات الموسيقية في أغنيته.

وأضاف أن أغنية سايرس “مدينة بشكل أساسي في صدارتها وشعبيتها ونجاحها المربح لمحتوى أغنية ماي المحمي والفريد والخلاق والأصلي”.

وحسب الدعوى التي قدمها للمحكمة الجزئية في مانهاتن، يسعى ماي، أيضا إلى وقف مبيعات وغناء “WE can’t Stop”.

ولم تحدد الدعوى حجم الأضرار، لكن محامين عن سايرس وصفوا القضية في بيان صحافي بأنها قضية بـ300 مليون دولار.

وحققت “وي كانت ستوب” من ألبوم “بانغرز” المركز الثاني على قائمة “بيلبورد هوت 100” للأغاني في أغسطس (آب) 2013.

مقالات ذات صله