مورينيو يطمئن جماهير ريال مدريد ويصف صفقة كرستيانو بـ”المستحيلة”

وصف البرتغالي جوزيه مورينيو، المدير الفني لنادي مانشستر يونايتد الإنجليزي، التعاقد مع مواطنه كريستيانو رونالدو، الهداف التاريخي لريال مدريد الإسباني، بالمهمة المستحيلة.
وقال مورينيو في تصريحات نقلتها صحيفة “ديلي ستار” البريطانية: “لن أهدر وقتي بالتفكير ضم رونالدو، لأنّها مهمة مستحيلة، ولم نفكر مطلقًا في جلبه لأنّه لاعب مهم جدًا بالنسبة لفريقه ويمتلك قوة اقتصادية ضخمة يستفيد منها الملكي”.
وتابع: “لم أمتلك أي دليل حقيقي على أن رونالدو يرغب في الرحيل عن ريال مدريد، ولذلك لم أفكر أبدًا في محاولة التعاقد معه خلال الفترة الماضية”.
وكانت الصحافة البرتغالية قد أشارت في وقت سابق إلى رغبة كريستيانو رونالدو في الرحيل عن ريال مدريد بعد اتهامه بالتهرب الضريبي، كما ذكرت تقارير إسبانية أن مانشستر يونايتد قدّم عرضًا بقمية 200 مليون يورو لاستعادة صاروخ ماديرا.
في الوقت الذي يحاول باريس سان جيرمان إغراء رونالدو براتب سنوي يصل إلى 30 مليون يورو ليكون الهداف التاريخي لدوري أبطال أوروبا خليفة السويدي زلاتان إبراهيموفيتش الذي رحل في صيف 2016 لمسرح الأحلام.
وكانت نيابة مدريد، قد اتهمت كريستيانو، بالتهرب الضريبي بقيمة 14.7 مليون يورو بشكل “متعمَّد”، مشيرة إلى أنه استغل شركة تأسست في عام 2010، كي يُخفي الدخل الذي حققه في إسبانيا نظير حقوق تسويق صورته.
وقال الادعاء، إن رونالدو تهرب من سلطات الضرائب بمبلغ 1.4 مليون يورو في 2011، و1.7 مليون يورو في 2012، و3.2 مليون يورو في 2013، و8.5 مليون يورو في 2014.
وسيُدلي هداف دوري أبطال أوروبا بشهادته في قضية التهرب الضريبي يوم 31 يوليو/تموز المقبل، وعليه تسوية أموره مع الضرائب قبل هذا التاريخ ليتجنب تحول القضية إلى المحكمة.
وتقول صحيفة “ماركا” الإسبانية، إن لاعبي الريال يعتقدون أنه لا توجد قضية مع رونالدو، كما يرون أنه لن يحصل مع أي فريق آخر، على ما يحصل عليه في مدريد.
ووفقًا للصحيفة، يعرف اللاعبون كيف يفكر رونالدو، حيث أنهم متأكدون من أن عودته لتدريبات الفريق، ستجعل كل شيء آخر في طي النسيان.
وتضيف “ماركا”: “النجاحات الجماعية لريال مدريد في السنوات القليلة الماضية، والفروق الفردية، هي حجة يتم استخدامها في غرف الملابس للاستمرارية، ورونالدو يعرف هذا الشيء، فهو لا يمكنه أن يحصل على أفضل مما يحصل عليه في ريال مدريد، رغم ما حدث يوم الأربعاء، من مداهمة سلطات الساحل في جزر البليار ليخته، والذي يُعد أمرًا روتينيًا”.

مقالات ذات صله