منتخب الناشئين يواصل اعداده المتواضع وخبراء متفائلون بالإنجاز في مونديال الهند

محمد خليل

يواصل منتخب الناشئين، اعداده المتواضع استعداداً لنهائيات كأس العالم والتي تقام منافساتها في الهند للفترة من 6 إلى 28 تشرين الأول/أكتوبر المقبل، فيما يرى مراقبون ان المنتخب بإمكانه ان يعود بالإنجاز بالرغم من مجموعته الحديدية.

ووضعت قرعة كأس العالم ناشئو العراق في المجموعة السادية الى جانب منتخبات المكسيك، تشيلي، إنكلترا، إذ تعد المجموعة الحديدية والأقوى في البطولة.

وفاز منتخب ليوث الرافدين، على نظيره الأردني بهدفين دون رد، وديا، مساء السبت في العاصمة الأردنية عمان، ضمن الاستعدادات لكأس العالم للشباب، الذي سيقام في الهند، أكتوبر / تشرين الأول المقبل.

وسجل هدفي العراقي كل من محمد داود وبسام شاكر، ومن المقرر أن يخوض الفريقين لقاء تجريبيا آخر، ضمن معسكر المنتخب العراقي في عمان.

وبهذا الصدد، أكد مدرب المنتخب العراقي قحطان جثير أن “إعداد المنتخب لكأس العالم تعثر كثيرا ولم يكن بمستوى الطموح”.

وأضاف “كنا نمني النفس بمباريات تجريبية مع المنتخبات المتأهلة، ومعسكرات تدريبية على مستوى عال وفي مناخ مشابه لأجواء الهند، لكن للأسف لم نحظ بهذا الإعداد، بسبب الضائقة المالية التي يمر بها الاتحاد”.

ومن المؤمل ان يصدر جثير قائمة الـ 21 لاعباً النهائية للمنتخب التي ستمثل العراق في كأس العالم سيتم اختيارها بعد نهاية معسكر عمان، على ان لا يتم استبعاد باقي الاسماء بشكل نهائي كون الاعمار سترحل الى منتخب الشباب.

وعانى منتخب الناشئين، الامرين خلال الفترة الماضية بحكم غياب ابسط مقومات نجاح التحضيرات تمهيداً لولوج المحفل الاكبر على مستوى العالم، حيث تكفلت اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية بتحمل تكاليف استضافة منتخب شباب سوريا للمدة من ٢١ الى ٢٧ ايلول الجاري لإقامة مباراتين في الإطار الودي قبل التوجه الى الهند لولوج منافسات كأس العالم.

اللاعب الدولي السابق نعيم صدام يرى ان معسكر منتخب الناشئين لايلبي الطموح وليس بمستوى الاستحقاق العالمي المنتظر، نظراً لمجموعة منتخب الناشئين في المونديال.

وقال صدام لـ(الجورنال) إن “المعسكر التدريبي لمنتخب الناشئين لا يلبي طموح مدرب الفريق قحطان جثير والقائمين على المنتخب”.

وأضاف ان “العراق سيلعب في مجموعة حديدية تضم 3 مدارس كروية مختلفة، لذلك كان يتوجب على الاتحاد اللعب مع منتخبات يكون مستواها قريب من فرق مجموعته، كي يحتك معهم وتصبح لديه فكرة كافية عن هذه المنتخبات”.

وأوضح بالقول: “نعم المنتخب يمتلك عدد من اللاعبين المميزين والمهاريين، الا ان الاعداد الجيد سيعطي جرعة معنوية وصورة كاملة للمنتخب قبل خوض غمار نهائيات المونديال”.

اما النجم الدولي السابق سعد قيس، فهو يرجح تألق منتخب الناشئين في المونديال والوصول الى الأدوار النهائية، بالرغم من سوء الاعداد.

وقال قيس لـ(الجورنال) إن “منتخبات الفئات العمرية دائماً ما تحقق نتائج إيجابية في المحافل الدولية، لأنهم يلعبون بعزيمة وإصرار ويعشقون القميص الذي يرتدونه”.

وأضاف أن “سوء الاعداد لن يؤثر على مستوى المنتخب العراقي، لأنه يمتلك كادر تدريبي متميز يتمثل بالمدرب قحطان جثير، فهو يقرأ المباريات جيداً والدليل على كلامي تتويج العراق ببطولة كأس آسيا العام الماضي”.

ويشارك في النهائيات 24 منتخباً، حيث تتمثل قارة آسيا بخمسة منتخبات إلى جانب الهند المضيفة، وهي كل من: العراق واليابان وجمهورية إيران الإسلامية وكوريا الشمالية.

مقالات ذات صله