مليون دينار لمن يدلي بمعلومات عن المختطفات الإزيديات

بغداد ـ متابعة
أعلن عضو كردي إزيدي في مجلس محافظة نينوى، منح مليون دينار عراقي لكل من يدلي بمعلومات عن أماكن وجود الكرديات الإزيديات المختطفات من قبل تنظيم داعش الإرهابي ، مشيراً إلى العثور على 8 مختطفات حتى الآن عبر هذه الطريقة.

ومع إخراج مسلحي داعش من مركز مدينة الموصل، تم العثور على 50 كردياً إزيدياً الأسبوع الماضي فقط، وكان لتخصيص هذه المكافأة دوراً في العثور على عدد منهم.

وقال رئيس كتلة التآخي والتعايش، سيدو شنكالي في حديث صحفي ، إنه “ككرد إزيديين، نقوم بكل ما في وسعنا لتحرير المختطفين”، مشيراً إلى أن “عدداً من المختطفين سلبت هويتهم الإزيدية بالكامل، حيث تم تغيير أسمائهم ودينهم، كما تعرضوا لغسل أدمغتهم”.

وتابع شنكالي: “نحن أربعة أعضاء إزيديون في مجلس نينوى ننسق مع مكتب تحرير المختطفين التابع لحكومة إقليم كردستان، ونقوم بتقديم المساعدات المادية للعثور على أهالينا، ونمنح مكافأة قدرها مليون دينار عراقي لكل من يدلي بمعلومات تؤدي إلى العثور على مختطف إزيدي”، لافتاً إلى “إنقاذ 8 كرد إزيديين حتى الآن بهذه الطريقة”.

ويروي شنكالي قصة تحرير أحد المختطفين بالقول: “أبلغنا مواطن من الجانب الأيسر للموصل المحرر منذ 3 أشهر، أن أحد جيرانه يؤوي فتاة إزيدية تبلغ من العمر 7 سنوات، وبعد إجراء المتابعة تبين صحة كلامه ونحن قمنا بمكافأته”.

ومضى بالقول: “أما الذين يؤون الإيزديات دون الإبلاغ عن ذلك، فسيتم التعامل معهم كدواعش، وقد أخبرنا القوات الأمنية ومجلس الوزراء العراقي بذلك”.

وتحدث شنكالي عن مصير 200 كردي إزيدي تم توزيعهم مؤخراً على منازل مسلحي داعش، بالقول: “قبل عدة أيام حررنا فتاة أخبرتنا بأنها كانت ضمن مجموعة ضمت مئتي كردية إزيدية لكن وقبل بدء الهجوم على الموصل تم تقسيمهن على منازل مسلحي داعش”.

وخلال اجتياح داعش قضاء سنجار في 3 آب 2014 اختطف المسلحون آلاف الكردي الإزيديين، ولا يزال مصير 3 آلاف منهم مجهولاً.

مقالات ذات صله