ملعب الكرخ يحتضن تجمع المنتخب الوطني الأول استعداداً لتصفيات المونديال

محمد خليل

احتضن ملعب الكرخ في العاصمة بغداد، اول تجمع للمنتخب الوطني بحضور 23 لاعباً استعداداً لمباراة سوريا الودية ومباراتي تايلند الامارات العربية المتحدة في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2018.
التجمع الأول شهد تواجد جميع اللاعبين، المحليين والمحترفين، حيث التحق المهاجم مهند عبد الرحيم بالمنتخب الوطني ، بعد ان تلقى الضوء الاخضر من ادارة نادي الظفرة الاماراتي والتحق محترف بيرسبوليس الدولي بشار رسن في ماليزيا قادما من مسقط بعد نهاية مباراة الفريق الايراني امام الاهلي السعودي في اطار دوري ابطال اسيا، الامر الذي سيرفع من عدد اللاعبين المحترفين المتواجدين في مواجهة سوريا الودية الى خمسة بعد محترفو الدوري السعودي سعد عبد الامير و احمد ابراهيم و علاء مهاوي.
مدرب المنتخب الوطني باسم قاسم كشف لـ(الجورنال) عن أهدافه وخططه المستقبلية رفقة اسود الرافدين وكذلك عن مصيره مع المنتخب خلال الفترة المقبلة والعروض التدريبية التي تلقاها من الأندية الجماهيرية.
وقال قاسم لـ(الجورنال) “هدفي في المرحلة المقبلة، هو تعزيز الأداء المميز ضد اليابان وتحقيق الفوز على تايلند والإمارات، سأمنح الفرصة للاعبين الشباب بالتدريج ومشاركتهم لن تكن على حساب التصنيف والنتائج”.
أما عن سبب عدم استدعاء لاعب القوة الجوية المهاجم حمادي احمد، أوضح “الجنرال” ، “حمادي احمد لا زال ضمن خياراتي وسيتواجد معنا بعد مباراتي تايلند والإمارات ومن بعدها ستكون الكرة في ملعبه”.
وتابع أن “اللاعبين حسين علي ومازن فياض واحمد جلال وعلي ياسين هم مستقبل المنتخب الوطني وسيشكلون إضافة كبيرة لمنتخب اسود الرافدين”.
وأكمل “فهد طالب تسبب بأهداف مؤثرة في المباريات الأخيرة وتواجده مع المنتخب دليل براءتي من تهمة محاربة لاعبي الجوية”.
وبين قائلاً: “جلست مع اتحاد الكرة لتحديد مصيري خلال الفترة المقبلة وبعد تصفيات المونديال سأنظر الى العروض الثلاثة المقدمة لي من قبل الأندية الجماهيرية او العرض الاماراتي”.
وأشار الى أن “اللاعبين همام طارق وعلي حصني لن يخرجا من دائرة حساباتي وسيعودان قريبا للمنتخب، لكن كل ما في الامر هو انني أحاول ان اعطي فرصة اكبر للاعبين الشباب، الذين لم يتسنى لهم ارتداء قميص المنتخب الوطني خلال الفترة السابقة”.
وأضاف “حان وقت اجراء تغيير في تشكيلة المنتخب الوطني وإعطاء الفرصة للشباب واللاعبين الذين لم تمنح لهم فرصة المشاركة مع اسود الرافدين خلال الفترة الماضية”.
وأوضح أن “ضيق الوقت كان سبباً لعدم استدعاء عدد أكبر من اللاعبين الجدد، حيث استلمت مهام تدريب المنتخب الوطني في فترة حرجة وينتظرني عمل كبير اسعى الى إنجازه خلال فترة قصيرة”.
وضمت قائمة المنتخب الوطني، كلاً من: الحارس محمد كاصد ( الزوراء ) وعلي ياسين ( النفط ) وفهد طالب( القوة الجوية) واللاعبين احمد ابراهيم( الاتفاق السعودي ) وسعد ناطق ( العربي القطري ) وريبين سولاقا ( المرخية القطري ) وعلي عدنان ( اودنيزي الايطالي ) و علي بهجت ( القوة الجوية ) ووليد سالم ( الشرطة ) وعلاء مهاوي ( الباطن السعودي ) ومهند عبد الرحيم ( الظفرة الاماراتي) و امجد عطوان (ن الوسط ) و سعد عبد الامير( الشباب السعودي ) و احمد ياسين ( هاكن السويدي ) و بروا نوري ( اوستراسوند السويدي ) و مهدي كامل ( الشرطة ) و مازن فياض ( النفط ) و حسين علي ( الزوراء ) و احمد جلال ( ن الجنوب ) و ايمن حسين ( النفط ) و بشار رسن ( بيرسبوليس الايراني ) و علاء عبد الزهرة ( الزوراء ) وجستن ميرام ( كولومبوس كرو الاميركي).
وسيخوض المنتخب الوطني لقاءً ودياً مع المنتخب السوري في السادس والعشرين من شهر آب الجاري في ماليزيا، وبعدها سيلعب امام المنتخب التايلندي في الحادي والثلاثين من الشهر ذاته، وسيختتم مشواره في التصفيات بمباراته امام الامارات في الخامس من شهر أيلول المقبل.

مقالات ذات صله