مفاجأة..خبراء: العراق قد يرفض بعضا من قروض مؤتمر الكويت!

قال خبراء اقتصاد عراقيون إن الحكومة قد تعتذر عن قبول القروض الدولية التي مُنحت لها خلال مؤتمر الكويت الدولي لإعادة إعمار العراق، والذي انتهت أعماله الأربعاءالماضي.

وكشف الخبراء عن أن مجموع المنح التي حصل عليها العراق هو 1.821 مليار دولار فقط، من أصل 30 مليار دولار تقريبا تم الإعلان عنها كحصيلة لمؤتمر الكويت الدولي لإعمار العراق.

وأشار الخبراء إلى أن المبلغ المتبقي الذي أعلن عنه عبارة عن قروض سيادية ميسرة للعراق، قد يتم رفضها بسبب عدم قدرة البلاد على تحمّل مزيد من الديون عليه، والتي بلغت، حتى نهاية العام الماضي، أكثر من 120 مليار دولار، مع التركيز على أنها ترتفع بسبب الفوائد الكبيرة على عدد منها، منذ حكومة نوري المالكي السابقة.

وقال الخبير قصي الدباغ  إن “حكومة حيدر العبادي كانت تأمل في منَح لا تقل عن 5 مليارات دولار لبدء حركة إعمار فعلية، لكنها لم تحصل إلا على 1.821 مليار دولار، بينما باقي التعهدات عبارة عن قروض من الدول المشاركة، وهذه القروض بالأساس كان العراق قادرا على الحصول عليها من دون تنظيم مؤتمر، بسبب وجود غطاء النفط لديه كضمان للسداد”.

بدوره لفت الخبير كاظم حميد الجابري إلى أن “العراق قد يقبل جزءا من تلك القروض، لكن من المستحيل أن يقبلها كلها، خاصة مع وجود توصيات من البنك الدولي للحكومة العراقية بعدم اقتراض المزيد من المبالغ، بسبب تضخم الديون الخارجية والمحلية لديه إلى معدلات قياسية، خلال السنوات الماضية، تجاوزت الـ120 مليار دولار”، معتبرا أن منح بعض الدول قروضا للعراق كقروض سيادية مؤذٍ على المدى المتوسط للعراق.

مقالات ذات صله