مطلوب حصر بيع وتجهيز البدلات العسكرية بجهة عسكرية واحدة !

 على اهمية الملابس العسكرية وتجهيزاتها فأن عملية بيعها مباشرة وطرحها بهذا العدد الكبير امام المتبضعين يشكل خطرا جسيما على الامن وحصرها في نطاق مساحة المؤسسة العسكرية يقول المواطن علي يوسف محمد من بغداد “كان في ظل النظام السابق بيع الملابس او تجهيزها للمنتسبين محصور في اطار حوانيت الجيش اذ تعتبر الجهة الوحيدة المخولة والرسمية امام عناصر الجيش والشرطة لتجهيزهم بما يحتاجونه حتى لا تنتشر تلك البدلات العسكرية وما يحتاجه العسكري من مستلزمات القيافة ويضيف علي “كذلك بان حصرها بجهة واحدة مخولة مع الطلب من الذي يروم التجهيز بكتاب يؤيد انتسابه فسنحصل على تأمين عدم وقوعها بأيدي العناصر المسلحة والخارجه عن القانون . على وزارتي الدفاع والداخلية اتخاذ الاحتياطات والاجراءات اللازمة بهذا الصدد .

مقالات ذات صله