مصادر في النجف: المرجعية الدينية لا تتفاءل بالقنصلية السعودية وترى أن غايتها ربما “تجسسية”

النجف – آلاء الشمري
اكد مصدر مقرب من المرجعية الدينية في محافظة النجف ان السعودية لن تستطيع التقرب من المرجعية، متحدثاً عن أن المحاولات الحثيثة للوصول الى النجف وافتتاح القنصلية ما هو الا سبيل للتجسس على المرجعيات الدينية في النجف .

وقال المصدر لـ(لجورنال) ان ” الرياض لن تتمكن من التقرب الى المرجعية الدينية لانها لم تفتح ابوابها امام السياسيين العراقيين فكيف يمكن للنجف ان تفتح ابوابها امام السياسيين السعوديين “,مشيرا الى ان ” من ذهب الى السعودية من شخصيات سياسية او دينية فهي ليست بمراجع ولا تمثل المرجعيات في النجف بل مثلت انفسها .واشار المصدر الى ان ” جميع الشخصيات التي ذهبت الى السعودية هي شخصيات سياسية، والمرجعية لن تقحم نفسها في امور سياسية ولذلك لن تعلق على تلك الزيارات “.

واكد المصدر النجفي ان “السعودية اليوم تحاول ان تصل الى النجف الاشرف بكل الطرق وهي عازمة على فتح قنصلية وستوظفها للتجسس على مراجع الدين.واضاف ان ” تحرك السعودية ومحاولة جذب بعض رجال الدين المتطرفين لن يؤثر في المرجعية بشيء ولن تحصل على مكاسب من خلال هؤلاء الاشخاص . “,لكن ” افتتاح القنصلية قد تكون خطوة لرجوع العراق الى حاضنة الوطن العربي لكنها لن تفيد المحافظة “, كاشفا عن ان ” احد اتباع المرجعية ومن وكلاء السيد السيستاني في بغداد استقبل سياسياً استدعته المرجعية وسحبت منه الوكالة على الرغم من انها لا تشكك بنزاهته، لكنه جهة تمثل المرجعية واستقباله للسياسي معناه ان المرجعية تدعم هذا السياسي وهذا امر مرفوض لديها “.

مقالات ذات صله