مصادر: سليم الجبوري فشل في العودة إلى الميدان البرلماني

بغداد – الجورنال

كشفت مصادر من داخل مفوضية الانتخابات، اليوم الثلاثاء، إن رئيس البرلمان السابق، سليم الجبوري، فشل في العودة إلى الميدان البرلماني، رغم «الضغوطات الهائلة» التي مارسها بهدف تصعيده مجدداً في عملية إعادة احتساب الأصوات.

وقالت المصادر أن “احتمال رجوع الجبوري ضعيف”، موضحة أن “الأمر بات صعباً من الناحية الفنية”. لكنها تستدرك بالقول إنه “لا يمكن التنبّؤ في خفايا اللعبة السياسية العراقية”، لتبقي بذلك الباب “مشرّعاً.. ولو قليلاً” أمام إمكانية عودة الجبوري إلى البرلمان نائباً، فرئيساً له.

ولأن الجبوري رجل تتقاطع عنده المصالح المختلفة (محلياً وإقليمياً)، وفق ما يرى كثيرون، فقد كان من المرجّح أن يعود رئيساً للبرلمان لدورة ثانية، لكنّ تتالي المؤشرات إلى فشله في العودة إلى مجلس النواب دفع بكتل «البيت السنّي» إلى طرح أسماء مغايرة لهذا المنصب، إذ قال القيادي في «تحالف القرار»، طامي أحمد، إن «هناك أربع شخصيات مرشحة لتولي منصب رئيس مجلس النواب، وهي رئيس مجلس النواب الأسبق أسامة النجيفي، ورئيس لجنة النزاهة البرلمانية طلال الزوبعي، ومحافظ الأنبار محمد الحلبوسي، والقيادي في تحالف القوى محمد تميم»

واضاف في تصريح صحافي أن «المنافسة تدور حالياً بين النجيفي والزوبعي، لكن الأخير هو الأوفر حظاً لتولّي رئاسة البرلمان، لما يحظى به من مقبولية لدى جميع الكتل السياسية، عكس النجيفي الذي لديه خصومات سياسية كثيرة، قد تمنعه من تولي هذا المنصب». وفي السياق نفسه، يحاول وزير الدفاع السابق، والمرشح الفائز في الانتخابات النيابية ضمن «ائتلاف النصر» في محافظة نينوى، خالد العبيدي، الترويج لنفسه كمرشح لتولّي رئاسة البرلمان، إذ يقول أمام زواره إن «جهات سياسية رشحتني لمنصب رئيس البرلمان المقبل».

مقالات ذات صله