مرحلة مواجهة في لبنان بعنوان الفراغ

وكالات ـ متابعة

أعادت المغامرة السعودية في لبنان باستقالة الرئيس سعد الحريري من رئاسة الحكومة البلاد إلى مربع الفراغ الرسمي، مع توالي اصطفاف المُرشحين الطبيعيين لموقع رئيس الحكومة خلف السعودية برفضهم خلافة الحريري ورئاسة حكومة يُشارك فيها “حزب الله” في مرحلة التصعيد السعودي الإقليمي، التي تتزامن مع الخطوات المُتسارعة داخل الأسرة الحاكمة في المملكة. بدورهما حافظ رئيس الجمهورية ميشال عون، ورئيس مجلس النواب نبيه بري، على مسافة من التطورات إلى ما بعد الخطاب الذي ألقاه الأمين العام لـ”حزب الله” حسن نصر الله، أمس الأحد.

وشهد اليوم التالي لاستقالة الحريري سلسلة لقاءات استضاف فيها مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان، القائم بالأعمال السعودي والوزير المُكلف وليد البخاري، ورئيس الحكومة الأسبق نجيب ميقاتي. وبرزت فحوى اللقاءات من التصريحات اللاحقة، التي أمّنت الغطاء السني المطلوب لخطوة الحريري، مع إعلان المفتي أن “استقالة الرئيس سعد الحريري من الحكومة شكّلت صدمة ولم تأت من فراغ، ونحن نؤيده وندعمه ونتفهم هذه الاستقالة وينبغي أن نعالجها بالروية والحوار”. وهو ما يعني عملياً وضع الطائفة السنية في لبنان خلف المملكة في رفض تولي شخصية سياسية موقع رئاسة الحكومة بمُشاركة “حزب الله”. وسبق كلمة نصر الله التي وضحّت موقف الحزب بشكل رسمي، تسريب الحزب موقفاً لنصر الله أطلقه أمام المئات من عناصر “سرايا المقاومة” التابعة للحزب، اعتبر فيه أن “ما حدث هو جنون سعودي، وسننتظر الأيام المُقبلة ليُبنى على الحدث مقتضاه”.

وأضاف نصر الله في اللقاء الداخلي أنه “لا يرى حرباً قريبة (مع إسرائيل)، ولكن الحرب القادمة ستكون مصيرية وحاسمة”. ورغم أن موقف نصر الله حمل استيعاباً لموقف الحريري ولخطوته، إلا أن نوعية الحضور الذي تحدث نصر الله أمامه، عُدّ رسالة داخلية، ذلك لأن “سرايا المقاومة” التي لم تُفوّت حدثاً أمنياً داخلياً إلا وشاركت فيه، وقاتل عناصرها في الداخل اللبناني، لا تزال جاهزة لتأدية الأدوار الأمنية المطلوبة منها لإجبار القوى السياسية على المضي في خيارات الحزب الداخلية، كما حدث عند تكليف الرئيس نجيب ميقاتي في عام 2011، وقبلها في أحداث السابع من مايو/أيار 2008.

وإن بقيت الملابس السوداء التي انتشر فيها عناصر الحزب للضغط باتجاه تكليف ميقاتي تشكيل الحكومة موجودة، فإن الحزب يفتقد إرادة الشخصيات السنية الجاهزة لملء الفراغ الذي أحدثته استقالة الحريري. واللافت في هذا المجال هو غياب وزير الداخلية نهاد المشنوق، عن السمع. وهو الذي يجمع بين صفة “الصقر” في “تيار المستقبل” وبين شبكة علاقات قوية مع الشخصيات الأمنية والسياسية في “حزب الله” وعلى رأسهم مسؤول “وحدة التنسيق والارتباط” في الحزب وفيق صفا. وكان المشنوق سبّاقاً في وصف الخطوات المتتالية التي اتخذها “حزب الله” وحلفاؤه لجهة التطبيع مع النظام السوري وتسليم ملف الحدود اللبنانية السورية إلى الحزب، بـ”التجاوزات الكبيرة للتسوية السياسية” وهو ما مهّد لاستقالة الحريري.

مقالات ذات صله