مرجع ديني يحذر من خطر خلايا داعش “النائمة” على العراق

حذر المرجع الديني محمد تقي المدرسي، مما وصفه «الخطر الأكبر» المتمثل بـ«الذئاب الجريحة»، فيما نوه لـ«محاولات» تسعى للنيل من الحشد الشعبي، لتمهيد الطريق لعودة الإرهاب.
وقال في بيان له إن «قوى الظلام وذوي الأطماع التي دعمت التكفير لا تزال نشطة وتتربص بنا الدوائر»، مشيدا «بجهود المسؤولين الرامية إلى تحديث وتقوية القوات المسلحة».
وأضاف «الذئاب الجريحة أعظم خطراً وأشد فتكاً» في إشارة إلى «الإرهابيين المهزومين»، على حدّ قوله.
وحذّر في الوقت ذاته من «الأصوات التي تدعو إلى تضعيف دور المقاومة الوطنية المتمثلة بالحشد الجهادي، لأنها تعرف مدى دور الحشد في تطهير العراق من رجس الإرهاب وبالتعاون مع سائر القوى العسكرية ولذا فإنها تسعى ليل نهار للنيل من هذه القوات لعلها تمهد الطريق لعودة الإرهاب»

مختصون في الشؤون الأمنية والجماعات المسلحة يرون أن التنظيم غيّر من أسلوبه وتكتيكه، عقب خسارته معظم الأراضي التي كان يسيطر عليها في العراق، وبات يعتمد على «الخلايا النائمة» في تنفيذ هجماته بين الحين والآخر.

مقالات ذات صله