مختصون.. بعد قرن من الزمن ستبدو اللغة الاعلامية قريبة جدا من اللهجات الشعبية..!

الجورنال – مؤيد عبد الوهاب

لم يعد خافيا على احد ان الفضائيات العربية عموما تقدم مادتها الاخبارية وحتى الرياضية والمنوعة باللغة العربية الفصحى “لغة الاعلام” وقد لاحظنا مؤخرا بروز اللغة العربية الاعلامية على صفحات شبكة التواصل الاجتماعي “الفيس بوك “.. حيث لم يقتصر الامر فقط على العراق بل بدأ التأثير المباشر للغة العربية في يوميات المواطن العربي حتى بات بالامكان الدردشة عبر الماسنجر مع أي صديق عربي.. وهذا الامر يعطي مؤشراً حقيقيا لشيوع ظاهرة لغة الاعلام في التبادل اللساني بين شعوب المنطقة العربية.. تعال معي عزيزي القارئ لنتعرف على الاطر التي وصلت اليها هذه الظاهرة والتي تعتبر صحية من حيث توحيد الشعب العربي بلغة الاعلام.

*افلام الرسوم المتحركة..!

منذ ظهور الافلام الكارتونية المدبلجة للغة العربية.. زاد اقبال الاطفال عليها خصوصا انها لغة الدرس في الدراسة الابتدائية حيث يشير المعلم والمشرف التربوي محمد العبودي قائلا “انتهت تقريبا معاناتنا مع درس القراءة في المرحلة الابتدائية لكون التلميذ يأتي وكأنه دخل دورة في اللغة العربية.. من خلال اضغائه المتكرر للافلام الكارتونية المدبلجة باللغة العربية.. حيث تلاشت نسبة الرسوب في مادة اللغة العربية في المرحلة الابتدائية خصوصا في الفترة الاخيرة.. وهذا يعود الى انتشار الللغة العربية في دبلجة افلام الرسوم المتحركة.. اي ان لغة الاعلام بدأت تأخذ دورها الفعال في احياء جزء مهم من اصول اللغة العربية”.

فيما يقول المشرف التربوي سامر مزهر “اللغة العربية باتت مشاعة بوسائل الاعلام وخصوصا في الافلام الكارتونية لهذا نجد ان معظم المفردات التي تدخل في دروس القراءة للتلاميذ قد مرت عليهم بتكرار كثير عن طريق متابعتهم الى افلام الرسوم المتحركة في الفضائيات عموما .. هذا بالاضافة الى برامج متنوعة تبث عن طريق الفضائيات الى الاطفال تتبع اللغة الاعلامية بدلا من اللهجات العربية والتي باتت تتأثر تدريجيا بشيوع اللغة الاعلامية”..

الماسنجر.. وشيوع تبادل الثقافات!!

يعتقد البعض ان الدردشة من خلال الماسنجر “دردشة الفيس بوك” مضيعة للوقت.. لكن الاعلامي زهير الفتلاوي له رأي اخر حيث يقول “ان الدردشة من خلال الماسنجر والتعليقات في شبكة التواصل الاجتماعي “الفيس بوك” يزيد من بلاغية اللغة لدى المشتركين فيه.. حيث ظهرت دراسة طريفة مفادها ان تبادل الاحاديث مابين مشتركي الفيس بوك وخصوصا من بين افراد دول عربية مختلفة ساعد في تطوير المفردة العربية لديهم.. حيث تشير الدراسة الى ان الكثيرين اصبحوا شعراء وقصاصين في الفيس بوك.. وهذا التفاعل الثقافي زاد في شيوع اللغة العربية الفصحى.. حيث يتم تبادل الاحاديث بين البلدان العربية المتخلفة باللغة العربية وكذلك التعليقات الجميلة والرومانسية تكون دائما بلغة فصحى شاعرية واخاذة”.

فيما يقول المهندس مثنى علي “نعم زاد في الآونة الاخيرة استخدام اللغة العربية الفصحى وكذلك لغة الاعلام في الفيس بوك.. وهذا مؤشر ايجابي جدا في حضور لغتنا الام ما بين شعوب العالم العربي.. وخصوصا تكرار بوستات الادعية الدينية وبعض مقتطفات لشعراء عرب مشهورين.. ومقتطفات لكتاب عرب يستشهد بها مشتركو الفيس بوك.. لنا اصدقاء حاليا من معظم الدول العربية وبالامكان الدردشة معهم باللغة الام وهي اللغة العربية الفصحى تتخللها اللغة الاعلامية السائدة حاليا في الفيس بوك”.

  • نشرات الأخبار.. وشيوع المفردات الصعبة!

من المتابعة الحثيثة لنشرات الاخبار في معظم الفضائيات العربية بدأت تظهر على لسان المواطن العربي مفردات اعلامية يتكرر بثها في نشرات الاخبار مثلا “حلف الناتو”.. الضربات الجوية.. الحرب الاهلية.. الوباء.. وغيرها من المفردات التي تتكرر بنشرات الاخبار.. حيث يقول عنها الاديب علاء حميد الجنابي “نعم بات الاصغاء الى نشرات الاخبار كالادمان لمعظم الناس وطبعا الاصغاء اليها يؤدي الى تشبع الذائقة اللغوية بها عند المصغي.. التفكير الجمعي.. الديمقراطية.. مجلس النواب.. الانتخابات.. التصويت.. الربيع العربي.. وغيرها من المفردات التي تكررها على مسامعنا وسائل الاعلام المرئية والمسموعة.. حيث كانت الوسائل المقروءة بعيد عن مسامعنا بهذا الحجم الاعلامي الكبير والمكثف.. حيث لا يخلو مكان في هذه الحياة من وسيلة مسموعة او مرئية وكذلك مقروءة.. لهذا تكريس المفردات الاعلامية بدأ يغزو اللهجات العربية ليقربها من اللغة العربية الام.. الا وهي الفصحى”.

فيما يقول الفنان حسين الطائي “اعتقد ان اللغة الاعلامية بدأت تطفو على السطح.. حيث بدأنا نتداولها في يومياتنا وفي نقاشاتنا في المقاهي.. نعم اللغة الاعلامية دائمة الحضور حاليا في أي حديث يتناول قضايا المجتمع والشعوب العربية.. وهذا من ايجابيات الثورة الاعلامية التي نعيشها حاليا.. حيث بدأت تندثر المفردات الصعبة الفهم في اللهجات الشعبية لتكون بدلا عنها مفردات سهلة ومفهومة وقريبة من اللغة العربية الفصحى.. انها ثورة في اللغة العربية”.

*المختصون يتحدثون..

يقول الاعلامي الحاصل على شهادة الماجستير في الاعلام.. عمار منعم  عن ظاهرة شيوع اللغة الاعلامية “اعتقد ان هذا التكرار المكثف اللغة الاعلامية بدأ يؤتي ثماره.. ومن المؤمل ان تتشعب اللغة الاعلامية في مناحي الحياة بشموليتها.. لتكون بديلا ناجحا للهجات العربية.. وهذا التوحيد الخطابي الاعلامي ربما بعد قرن من الزمن سينسف شيئا اسمه اللهجات العربية لتتسيد اللغة العربية الاعلامية المشهد في حياتنا اليومية”.

مقالات ذات صله