محافظ ديالى السابق يحمل محافظها الحالي مسؤولية الاضطراب الأمني

بغداد- نصير العوامي

حمل محافظ ديالى السابق، القيادي في ائتلاف (ديالى هويتنا) عمر الحميري، المحافظ الجديد  مثنى التميمي، مسؤولية مايجري في ديالى من اضطراب امني وعمليات اختطاف وقتل..

وقال الحميري في تصريح لـ(الجورنال) الاربعاء (3 شباط 2016): “ان المحافظ مثنى التميمي هو من يتحمل مسؤولية مايجرى من عمليات اختطاف وقتل لابناء ديالى، كونه المسؤول عن الملفين السياسي والامني للمحافظة”.

 واضاف: “ان التميمي تعهد بالقضاء على الميليشيات، التي  لا تزال تمارس دورها الفاعل وهي االتي تسيطر على المحافظة في ظل غياب واضح لدور الاجهزة الامنية”.

 وذكر المحافظ السابق: “ان انقلابا سياسيا حصل في ديالى للاستحواذ على جميع المناصب ومواقع القرار وسعيا للتغيير الديموغرافي في المحافظة”، داعيا القوى السياسية إلى العودة إلى الاتفاقيات التي تم الاتفاق عليها لتجنيب المحافظة المزيد من المشاكل الامنية والسياسية.

 واتهم الحميري جهات سياسية، لم يسمها، بانها  تنفذ مشروعا طائفيا، من خلال منع عودة النازحين والمهجرين قسرا الى مناطقهم التي نزحوا منها، بالاضافة الى عمليات الاعتقال والاختطاف والقتل المستمرة،  لكنه قال انها معروفة وتمتلك اجنحة عسكرية، تتمثل بالميليشيات التي تحمي المصالح السياسية للمحافظ واعضاء كتلته.

مقالات ذات صله