متظاهرون قرب الخضراء: عناصر أمن ضربونا وشتموا المرجعية

بغداد – الجورنال

تظاهر العشرات من الناشطين في بغداد، أمس الثلاثاء، احتجاجاً على اعتقال عدد من زملائهم، فيما وجه رئيس الوزراء حيدر العبادي أوامر بالتحقيق في الاعتداء على متظاهرين تجمعوا قرب المنطقة الخضراء.

وقال الناشط المدني والمخرج محمد الدراجي إن “العشرات من الناشطين المدنيين تظاهروا امام بوابة مجلس النواب للمطالبة بتنفيذ الإصلاحات وإعطاء صلاحيات لرئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي لتنفيذ إصلاحاته”، مؤكداً أن “المتظاهرين فوجئوا باعتداء القوات الأمنية بالضرب والشتم وسب المرجعية ورئاسة الوزراء وضحايا المقابر الجماعية واعتقال عدد منهم”.

وأضاف الدراجي أن “القوات الامنية اعتقلت 25 متظاهراً بينهم المتحدث واطلاق سراحه مع عدد منهم”، مؤكداً أن “القوات الأمنية أرادت توقيعنا على تعهدات بعدم التظاهر من جديد فرفضنا ذلك”.

وأشار الدراجي الى أن “من اعتدى علينا نعتقد أنهم من الحقبة السابقة يريدون إثارة المشاكل على رئاسة الوزراء الحالية”، لافتاً الى أن “المتظاهرين الآن في ساحة التحرير للمطالبة بإطلاق سراح زملائهم”.

من جانبه قال الناشط المدني جاسم الحلفي إن “هناك عدداً من المعتقلين لم يفرج عنهم بعد ونطالب بإطلاق سراحهم بأسرع وقت”، واصفاً “من اعتدى على المتظاهرين بـ (داعش)”.

ودعا الحلفي رئاسات الوزراء والجمهورية والبرلمان لـ “عقد مؤتمرات صحفية فوراً لشجب هذه الاعتداءات التي طالت أيضاً ناشطات مدنيات”، مطالباً بـ”محاسبة المعتدين”.

وشدد الناشط المدني على أن “التظاهرات ستستمر كل جمعة لحين تنفيذ الاصلاحات”، مؤكداً أن “هذه الاعتداءات لن تمنعنا من الاستمرار بالتظاهر”.

وكان الناشط المدني جاسم الحلفي أعلن في وقت سابق من يوم أمس الثلاثاء، عن اطلاق سراحه بعد احتجازه من قبل القوات الأمنية قرب المنطقة الخضراء وسط بغداد.

مقالات ذات صله