مازالت تباع بأرقام خيالية … أغلى 6 كتب في العالم

بغداد_ متابعة

على الرغم من التنبؤات المستمرة بأن الكتب الإلكترونية من المقرر أن تزاحم النشر التقليدي، وربما تحل محله، فإن الكثير من الكتب الورقية والمخطوطات النادرة مازالت تباع بأرقام فلكية، فيما يلي مجموعة من الكتب والمخطوطات التي بيعت بالملايين.
أولا: “مخطوطة ليستر” ليست كتابا مطبوعا، لكنها مجموعة من الكتابات العلمية كتبها العالم والفنان الإيطالي الراحل ليوناردو دافنشي الذي كان متعدد المواهب، المخطوطة تضم 72 صفحة وتتناول بعض نظريات وآراء دافنشي في علم الفلك والمياه والصخور والقمر والسماء، وكتبها فنان عصر النهضة الأشهر بخط يده بين عامي 1506 – 1510، المخطوطة النادرة بيعت عام 1994 في مزاد علني واشتراها أغنى رجل في العالم، مؤسس شركة ميكروسوفت بيل غيتس بمبلغ 30.8 مليون دولا ويقدر الخبراء ثمنها حاليا بـ50 مليون دولار.

ثانيا: تعتبر “ماغنا كارتا” أو “الميثاق العظيم” أقدم دستور مكتوب في العصر الحديث، الوثيقة صدرت عام 1214 في بريطانيا وصادق عليه في العام التالي 1215 الملك جون لاكلاند الذي لقب بـ«جون بلا أرض» بعد أن استولى الفرنسيون على ميراثه من الأرض، وتوجد في العالم من هذا الدستور 17 نسخة فقط، وقد وصلت إلى الأراضي الاميركية نسخة واحدة عليها ختم الملك إدوارد الذي جاء بعد الملك جون، وعرضها مالكها للبيع في عام 2007، وقام بشرائها الملياردير الأميركي ديفيد روبنشتاين بسعر 21.3 مليار دولار وقام بإهدائها إلى متحف محفوظات واشنطن.

ثالثا: كتاب “طيور أميركا “وضعه رسام الطبيعة جون جيمس أدوبون في منتصف القرن التاسع عشر، ويصور الحياة البرية في أميركا من خلال مجموعة واسعة من الطيور الأميركية رسمها أدوبون في لوحات نابضة بالحياة، الطبعة الأولى من الكتاب صدرت في 750 نسخة فقط، ولم يتبق منها سوى 120 نسخة غالبيتها في المتاحف والمكتبات العامة، في عام 2010 بيعت نسخة من هذه النسخ المتبقية بمبلغ 11.5 مليون دولار لشخص مجهول الهوية.

رابعا: كتب الشاعر الانكليزي جيفري تشوسر كتابه الشهير «حكايات كانتربري» في نهاية القرن الرابع عشر ورحل قبل أن يتمه، والكتاب عبارة عن مجموعة من القصص الشعرية بدأ كتابتها عام 1387 ورحل عام 1400 قبل أن يتمها، وتدور القصص على ألسنة عدد من الحجاج إلى ضريح القديس توماس في كاتدرائية كانتربري، وتقدم القصص وصفا دقيقا للمجتمع الإنكليزي خلال العصور الوسطى، والكتاب المكتوب بلهجة أهل لندن اعتبر من روائع الأدب العالمي، الكتاب نشر عام 1477 من قبل ويليام كاكستون رائد إدخال الطباعة إلى إنكلترا، في عام 1998 بيعت نسخة من الطبعة الأولى النادرة بمبلغ 7.5 ملايين دولار.

خامسا: “الفوليو الأول ” كتاب ضخم صدر عام 1623 ويضم 36 من أعمال الكاتب الإنكليزي الأشهر وليم شكسبير، والفوليو تعبير يطلق على الكتاب ذي القطع الكبير والذي يضم عددا كبيرا من الصفحات، ويتم استخدام مصطلح الفوليو للتمييز بين تلك الطبعة والطبعات التي صدرت في حياة شكسبير.
أهمية هذ الكتاب النادر أنه يعتبر النص الوحيد الموثق لـ20 عملا مسرحيا لم تكن نشرت في حياة شكسبير، ومنها مسرحية ماكبث، وقد طبعت 750 نسخة من الكتاب ولم يتبق منها سوى 230 نسخة حول العالم، في عام 2001 بيعت واحدة من هذه النسخ النادرة بمبلغ 6.1 ملايين دولار
سادسا: اشتهر الرسام وعالم النبات الهولندي بيار جوزيف ريدوت (1759 – 1840) بتصوير الزهور والمشاهد الطبيعية، وكان يلقب بـ«رافائيل فن الزهور»، رسم 2100 لوحة لأكثر من 1800 نوع من الزهور، في عام 1985 بيع الكتاب الذي يحمل «ليس ليلياسيس» ويضم 468 رسما من رسوماته النادرة للنباتات والزهور والزنابق التي رسمها بالألوان المائية بمبلغ 5 ملايين دولار.

مقالات ذات صله