مؤتمر “ذا فويس”: عاصي تعالى على جرحه وحماقي غلبه الخجل واليسا سعيدة بـ أحلام

موسم ناري من برنامج The Voice انطلق تصويره في استديوهات MBC في بيروت، كل شيء يوحي أنّ إيقاع الحلقات سيكون مشوّقاً، من اختيار المدربين الجدد للبرنامج، إلى الرهان الذي تخوضه المحطّة بتقديم موسم رابع لا يشبه المواسم الماضية، من خلال تغيير المدرّبين رغم شعبيّتهم واستبدالهم بنجوم جدد.

التوليفة بدت موفّقة، حيث كان المؤتمر بروفا عمّا ينتظر المشاهدين على الشاشة.

محمد حماقي المسالم الخجول، محاولة من المحطة لتعويض غياب الفنان كاظم الساهر مع فارق الخبرة والجماهيرية، فحماقي القادم إلى عالم برامج الهواة للمرّة الأولى، يحسب له أنّه وجه غير مستهلك إعلامياً، ويحسب عليه أنّه يواجه ثلاثة فنانين لهم خبرة طويلة في لجان التحكيم يخوض أمامهم اختباراً صعباً.

عاصي الحلاني، العائد بموسم رابع، صلة الوصل بين زملائه الجدد، والصيغة القديمة للبرنامج، بقاؤه في “ذا فويس” يبعث شعوراً أنّ المشاهد أمام موسمٍ جديد من البرنامج، لا أمام برنامج جديد.

اليسا الصريحة العفوية الجريئة، تقول كلمتها وتمشي، لا تعبأ بالانتقادات، تعليقاتها في مكانها، قاسية أحياناً، يحسب لها أنّ تعليقاتها لا تخضع لأسلوب المناكفة ولا المجاملة.

أحلام، القادمة من برنامج “أراب أيدول”، الظريفة التي تضفي أجواءً من المرح على البرنامج، القادرة على اختيار مفرداتها بحرفية عندما يتعلّق الأمر بتقييم المشتركين، المشاكسة التي تشعرك أن الشاشة ملكها تقول فيها ما تشاء ساعة تشاء دون اعتبار للقواعد والقوانين.

-وقائع المؤتمر

 

كانت أسماء المدرّبين الأربعة قد تسرّبت إلى الصحافة قبل أيام من عقد المؤتمر، لم يكن ثمة مفاجآت.

المتحدِّث الرسمي بإسم مجموعة MBC مازن حـايك أعلن في بداية المؤتمر أن تبديل المدرّبين أمراً معتمداً في النسخ الأجنبية، كما أعلن عن استمرار النجوم كاظم الساهر ونانسي عجرم وتامر حسني في الموسم الثاني المقبل من The Voice Kids.

وقال إنّ ثمة مفاوضات كانت تجري بين المحطة وأكثر من فنان، وأن أحداً من الفنانين لم يضع فيتو على اسم فنان آخر يرفض مشاركته اللجنة، “لا فيتو على MBC”.

عاصي الحلاني في المؤتمر لعب دور الأخ الأكبر، بدا مرتاحاً على كرسيه، قال إن ما يشاع عن أن المحطة خفضت أجور مدرّبي البرنامج ما دفعهم إلى الانسحاب أمر غير صحيح، مؤكداً أنه لو لم يكن ثمة تقدير من المحطة لما كان اليوم في محله.

 

أحلام التي اعتاد الجمهور مشاهدتها في برنامج “أراب أيدول” بدا حضورها مستغرباً في “ذا فويس”، كل الأسئلة كانت تدور حول المقارنة بين البرنامجين، رفضت أحلام اعتبار برنامجها الجديد أهم، إلا أنها أكدت أنه لو قيّد لها الاختيار بينهما لاختارت “ذا فويس” لأنها تجلس على كرسيه اليوم. وقالت إنها ستستفيد من الأخطاء التي كانت تشاهدها في البرنامج، وتتعلم منها لتتفاداها.

اليسا قالت إن ثمة كيمياء بينها وبين زملائها في البرنامج، وإنها كانت سعيدة بوجود أحلام على وجه الخصوص، وأكدت أن ثمة علاقة شخصية تجمعهما وسبق والتقيتا في مناسبات عدة، مؤكدة أن أي اختلاف في وجهات النظر سيكون فنياً فحسب، وسيشاهده المشاهدون على الشاشة.

مشاهدات من المؤتمر

-المؤتمر جاء بعد أيام من وفاة شقيقة عاصي، وقد تحامل هذا الأخير على جراحه وحضر إلى المؤتمر، وحاول إشاعة جوٍ من المرح، رغم أنّ الحزن كان بادياً في عينيه.

-محمد حماقي بدا خجولاً ولم يكن ثمة الكثير ليتحدّث به، وكان ثمة همس أنّه يُخشى أن يكون الحلقة الأضعف في البرنامج، بينما رأى البعض الآخر أنّه قد يكون مفاجأة هذا الموسم

-لم يخلُ المؤتمر من مناكفات خفيفة بين اليسا وأحلام من جهة وبين بعض الصحافيين من جهة ثانية، مردّها العلاقة المتوتّرة بين الطرفين.

-أعلن مازن حايك أن انطلاق برنامج “ذا فويس” سيكون يوم السبت 2 ديسمبر بينما يبدأ عرض “ذا فويس كيدز” في شهر مارس 2018.

_أكد حايك أن برنامج “أراب أيدول” لن يعرض في المدى المنظور، أما أحلام فلم تحسم أمرها من مشاركتها فيه مؤكدة أنّ الأمر يحسم في حينه.

-أحلام قالت إنّ أكثر شخصية لفتتها في المواسم السابقة كانت شخصية شيرين عبد الوهاب بعفويتها ووصفتها بـ”سكرة” البرنامج.

– سيقدّم برنامجي “ذا فويس” و”ذا فويس كيدز” ناردين فرج والمذيع بدر آل زيدان.

 

 

 

 

 

 

مقالات ذات صله