لندن تبحث تأييد إعادة تفاوضها بشأن عضويتها داخل الاتحاد الأوروبي

لندن – وكالات

بحثا عن دعم لاتفاق من شأنه أن يبقي المملكة المتحدة في الاتحاد الأوروبي، وصل رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كامرون إلى وارسو، التي ترفض مقترحات تتعلق بتغيير الخدمات الاجتماعية المقدمة للعمال الأوروبيين في بريطانيا، لكنها تؤيد جزء كبيرا من مقترحات بريطانيا مثل التقليل من بيروقراطية المؤسسات الأوروبية. وتقترح بريطانيا البدء بتقديم خدمات اجتماعية للذين يقيمون في المملكة منذ أربع سنوات على الأقل، فيما يقترح الاتحاد آلية حماية في ظروف معينة. وناقش الطرفان مسألة الخدمات الاجتماعية المخصصة للرعايا البولنديين في المملكة المتحدة.

ويقول زعيم حزب القانون والعدالة ياروسلاف كازنسكي: لقد نالت بولندا والبولنديون مكاسب كبيرة في هذا الشأن، هناك حماية كاملة لجميع البولنديين الموجودين في بريطانيا الى حد الآن،والذين لديهم أطفال في بولندا سيواصلون الحصول على فوائد، ربما يتم تعديلها ولكنهم سيحصلون عليها في كل الحالات

وبعد وارسو توجه كامرون إلى كوبنهاغن حيث التقى نظيره الدنماركي لارس راسموسن، بحثا عن تأييد المملكة في إعادة تفاوضها بشأن عضويتها داخل الاتحاد الأوروبي

وفي أول در رسمي بشأن اتفاق يخص العرض البريطاني اجتمع مسؤولو الاتحاد الأوروبي في بروكسل، بينما قال رئيس البرلمان الأوروبي مارتن شولتز في لندن إن نظراءه يقولون وراء أبواب مغلقة لا توقفوا صخرة تتدحرج، فإذا أراد البريطانيون مغادرة الاتحاد فاتركوهم يفعلون ذلك.

وإذا تم التوصل إلى اتفاق بين لندن والبلدان الأخرى في الاتحاد الأوروبي في القمة المقررة في غضون أسبوعين، فإن الاستفتاء بشأن بقاء بريطانيا في الاتحاد والذي وعد كامرون البريطانيين به، يمكن أن يجرى في حزيران/يونيو المقبل

مقالات ذات صله