لقاءات “سياسية” في اسطنبول لمناقشة مرحلة ما بعد العمليات العسكرية لإعلان الإقليم السني

بغداد- الجورنال نيوز
التقى نائب وزير الخارجية التركي فريدون سينيرلي أوغلو طارق الهاشمي ورافع العيساوي واسامة النجيفي في اسطنبول لمناقشة العمليات العسكرية والاقليم السني.

وقال مصدرمقرب من اتحاد القوى، ان” المطلوب للقضاء طارق الهاشمي وزميله رافع العيساوي واسامة النجيفي حضرو اجتماعا لقيادات تركيا في اسطنبول كان من ضمنها نائب وزير الخارجية فريدون سينيرلي أوغلو لمناقشة سير العمليات العسكرية في الفلوجة وتحرير الموصل ومن اهمها الاقليم السني، مبينا ان مثنى حارث الضاري وخميس الخنجر سيحضرون الاجتماع”.

واضاف المصدر في تسريبات وردت (الجورنال نيوز) انه “خلال هذه الاجتماعات رافق المسؤولين الترك جنرالات عسكريون لدراسة العمليات الميدانية في الفلوجة وتحرير الموصل”.

وسربت مصادر دبلوماسية رفيعة المستوى جانباً من المداولات الدقيقة الدائرة في واشنطن أن مسؤولين أمريكيين من المخابرات المركزية والخارجية ولجنة الأمن في الكونغرس التقوا سياسيين عراقيين من مختلف الأطياف في أوقات وأماكن عدة منها لندن وأربيل وبغداد وعمّان، وجرى ابلاغهم ان قيام ثلاثة أقاليم رئيسية تخضع لحكم فيدرالي في بغداد هو الشرط الأساس لحسم ملف تنظيم داعش وتطهير العراق.

وكشف مصدر، عن عقد اجتماعات متواصلة في تركيا لشيوخ ووجهاء المحافظات الغربية تمهيداً لاتفاق بشأن اعلان الاقليم السني، فيما اكد ان انقرة ترعى هذه الاجتماعات التي يحضرها سياسيون وشيوخ عشائر بعضهم مطلوب للحكومة العراقية اخرون معارضون للعملية السياسية.

واكدت مصارد أن شخصيات سنية وصلت قبل ايام إلى واشنطن وعلى رأسها رافع العيساوي واثيل النجيفي لإعلان الاقليم السني وفق ما تم التخطيط له مع شخصيات عشائرية تدعم توجههم.انتهى4

مقالات ذات صله