لجان التعويضات في الأنبار تنهب أموال المستحقين والمسؤولون أول المستفيدين!!

الأنبار-الجورنال
كشف مصدر حكومي مسؤول في مجلس محافظة الانبار عن وجود تلاعب كبير وفساد اداري ومالي في عمل لجان التعويضات في الانبار التي خصصت مبالغ تعويضية لمنازل مسؤولي الانبار وترك المواطن المتضرر جانبا.
وقال المصدر لمراسل «الجورنال نيوز» ان” الفساد الاداري والمالي تفشى في جميع دوائر الدولة في الانبار ومنها لجان التعويضات التي باتت تصرف مبالغ مالية لمنازل مسؤولي المحافظة والشخصيات المتنفذة ولم تصرف التعويضات لمنازل المدنيين”.
واضاف ان” عمل اللجان بات ضمن المحسوبية والتوجهات السياسية والحزبية التي يشرف عليها اعضاء من الاحزاب في الانبار وعدم تعويض الاهالي المتضررين من جراء العمليات الارهابية لتنظيم داعش”.
واشار المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه الى ان” لجان التعويضات الاولى والثانية في مدن الانبار تخضع لتدخلات حزبية لكون موظفيها ومشرفي اللجان هم من احزاب وكتل سياسية”
الى ذلك أعلن عضو مجلس محافظة الانبار كريم هلال اخلاء 33 عائلة من محاور قضاء رأوه غربي الانبار خلال معارك تطهير المدينة ومن عدة محاور. وقال هلال لمراسل «الجورنال نيوز» ان” القوات الامنية من الجيش والحشد الشعبي وافواج طوارئ شرطة الانبار ومقاتلي العشائر حددوا أكثر من اربعة ممرات امنة في محاور قضاء راوه والتي تبعد 90 كم من قضاء القائم غربي الانبار”. واضاف ان” القوات الامنية تمكنت من اخلاء 33 عائلة من محاور راوه اغلبهم من النساء والاطفال ونقلهم الى مخيم النازحين في قضاء عنه غربي الانبار”. وأوضح هلال ان” المعلومات الاولية تشير الى وجود 600 شخص تقريبا داخل مناطق راوه التي تعمل القطعات القتالية على تحريرها ورفع العلم العراقي فوق مبانيها خلال الساعات القليلة المقبلة”

مقالات ذات صله