لبنان..استعادة العديد من المرتفعات في عملية تحرير الجرود

بيروت_ وكالات

يواصل الجيش اللبناني تقدمه في معركة “فجر الجرود” لتحرير جرود رأس بعلبك والقاع بالتزامن مع تقدم حزب الله والجيش السوري في تحريرجرود القلمون وسط تحرير العديد من التلال من داعش.

وقال قائد الجيش اللبناني العماد جوزيف عون عند بدء معركة “فجر الجرود” لتحرير جرود سلسلة جبال لبنان الشرقية من تنظيم “داعش”: “باسم لبنان والعسكريين المختطفين ودماء الشهداء الأبرار، وباسم أبطال الجيش اللبناني العظيم، أعلن انطلاق عملية فجر الجرود”.

هذا ووصل الرئيس اللبناني ميشال عون إلى مقر وزارة الدفاع منذ ساعات الصباح الأولى، لمتابعة تفاصيل عملية “فجر الجرود” لتحرير جرود رأس بعلبك والقاع.
وفي مجريات معركة “فجر الجرود” يواصل الجيش اللبناني تقدمه شرقا لاسترجاع مقار من داعش المواجهة لحرف الجرش والتلة الحمرا وجنوبا باتجاه خربة شميس في جرود رأس بعلبك، مع قيام الجيش بتفكيك ألغام كان مسلحو داعش قد زرعوها لاستهدافه.

هذا وأفاد مراسلنا في لبنان عمر الصلح بأن بعض مسلحي داعش استسلموا وسلّموا أنفسهم للجيش اللبناني في جرود رأس بعلبك والقاع.
إلى ذلك نقل مراسلنا عن العميد في الجيش اللبناني علي قانصوه، أن مسلحي داعش موجودون في مساحة تقدر بـ 120 كيلومترا مربعا في جرود القاع ورأس بعلبك، إذ تقدر أعداد المسلحين بحوالي 600 إرهابي موزعين على ثلاث مجموعات في المنطقة.

وأكد قانصوه عدم وجود أي تنسيق بين الجيش اللبناني وبين حزب الله والجيش السوري في معركة الجرود.

مقالات ذات صله