لا مؤشرات لعقد أي جلسة طارئة لمجلس النواب والعراقيون ينتظرون البرلمان الجديد

بغداد – الجورنال

افاد مصدر مطلع، ان رئيس مجلس النواب سليم الجبوري يعتزم عقد جلسة طارئة لمناقشة سير العملية الانتخابية.

وقال المصدر إن “رئيس مجلس النواب سيوجه لعقد جلسة طارئة لمجلس النواب لمناقشة سير العملية الإنتخابية”.

وكانت المفوضية العليا للإنتخابات اعلنت، عن “نجاح” عملية الاقتراع التي جرت في العراق بنسبة مشاركة بلغت %44.52، في اول انتخابات يشهدها العراق بعد الانتصار على تنظيم “داعش” ورابع انتخابات منذ سقوط النظام السابق ىختيار برلمان عراقي جديد

من جهته أكد مقرر مجلس النواب عماد يوخنا، عدم وجود مؤشرات على عقد اي جلسة طارئة مجلس النواب في الوقت الراهن.

وقال النائب يوخنا، انه  لا توجد اي مؤشرات حتى الآن على عزم رئيس المجلس سليم الجبوري الدعوة لعقد جلسة طارئة للمجلس هذه الأيام.

ودعا النائب محمد اللكاش، الأربعاء، مجلس النواب لعقد جلسه طارئة لمناقشة تداعيات الانتخابات، فيما طالب بإلغاء نتائج التصويت.

وقال اللكاش في بيان إنه “على مجلس النواب عقد جلسه طارئة لمناقشة تداعيات الانتخابات البرلمانية وما حصل فيها من تزوير وترهيب للمواطنين من بعض الجهات المنفلتة وتظليل للرأي العام وشراء الأصوات بالاضافة الى ضبابية الإجراءات التي اتخذتهامفوضية الانتخابات في التصويت الالكتروني”.

وطالب اللكاش بـ”إلغاء نتائج الانتخابات وابقاء الحكومه الحاليّه لتصريف الاعمال لحين توفير الظروف الملائمه لإجراء انتخابات تعبر عن تطلعات الشعب العراقي”.

اما المتحدث باسم حركة التغيير شورش حاجي فقد لوح بالانسحاب من العملية السياسية في العراق، ومقاطعة جلسات مجلس النواب في دورته الجديدة في حال اذا لم يتم الاستجابة لمطالبها بشأن “تزوير” نتائج الانتخابات في إقليم كوردستان.

ونقل بيان صادر عن الحركة عن حاجي قوله، انه “إذا كانت الأدلة المتعلقة بالتزوير الانتخابي لم يتم تناولها مع اجراء اقتراع جديد ، فسوف تنسحب الحركة من العملية السياسية بالعراق ، ولن يحضر نوابها جلسات مجلس النواب بدورته الجديدة”.

ولم تكد تغلق مراكز الاقتراع أبوابها في مدينة السليمانية الكردية حتى انفجر الغضب بسبب اكتساح غير متوقع للحزب المهيمن على المدينة. وسرعان ما اندلعت اشتباكات بالأسلحة بين الفصائل المتنافسة.

وهدأت حدة الاشتباكات التي وقعت خلال الليل بحلول صباح الاحد في الوقت الذي أحصت فيه المفوضية العليا للانتخابات في العراق النتائج النهائية للانتخابات التشريعية.

وكانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الامريكية هيذر نويرت قد اعلنت، انه وفقا للتقارير التي وصلت بلادها من قبل المنظمات المدنية والدولية، فان الانتخابات النيابية العراقية موثوق بها.

وقالت نويرت في مؤتمر صحفي، ان بلادها على علم بالاخبار التي تتحدث عن عمليات تزوير في الانتخابات العراقية وايضا على علم بالتحقيقات التي تجريها المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق، مستدركة انه وفقا للتقارير التي اعدتها المنظمات المدنية والدولية التي وصلت لبلادها فان الانتخابات العراقية موثوق بها، على حد تعبيرها.

وينتظر العراقيون ما ستسفر عنه النتائج التي تشير لغاية الآن إلى تقدم تحالف سائرون بزعامة مقتدى الصدر، لمعرفة شكل البرلمان والحكومة للسنوات الأربع المقبلة، وفيما يلي الخطوات التي تمر بها عملية تشكيل الحكومة العراقية:

أولا: تعلن مفوضية الانتخابات النتائج النهائية في جميع المحافظات بما في ذلك تصويت عناصر أجهزة الأمن والعراقيين في الخارج. ولا يوجد سقف زمني لهذه المرحلة.

ثانيا: تصادق المحكمة الاتحادية على نتائج الانتخابات. ولم يتم تحديد سقف زمني لهذه المرحلة أيضا.

ثالثا: يدعو رئيس الجمهورية مجلس النواب الجديد للانعقاد بمرسوم جمهوري خلال 15 يوما من تاريخ مصادقة المحكمة الاتحادية على نتائج الانتخابات.

رابعا: يعقد مجلس النواب خلال الفترة المذكورة جلسته الأولى برئاسة أكبر الأعضاء سنا لانتخاب رئيس المجلس ونائبيه، بالأغلبية المطلقة لعدد أعضاء المجلس البالغ عددهم 329 نائبا.

خامسا: ينتخب مجلس النواب رئيس جمهورية جديد بأغلبية ثلثي النواب خلال 30 يوما من انعقاد الجلسة الأولى.

سادسا: يكلف رئيس الجمهورية مرشح الكتلة النيابية الأكبر تمثيلا بتشكيل الحكومة خلال 15 يوما من تاريخ انتخاب رئيس الجمهورية.

سابعا: يكون أمام رئيس الوزراء المكلف 30 يوما لتشكيل الحكومة وعرضها على البرلمان للموافقة عليها.

ثامنا: يتعين على البرلمان الموافقة على برنامج الحكومة وعلى كل وزير على حدة في تصويت منفصل بالأغلبية المطلقة.

تاسعا: في حال فشل رئيس الوزراء المكلف في تشكيل حكومة خلال 30 يوما أو إذا رفض البرلمان الحكومة التي اقترحها رئيس الوزراء المكلف، يتعين على رئيس الجمهورية تكليف مرشح آخر لرئاسة الوزراء خلال 15 يوما.

عاشرا: يشترط في رئيس مجلس الوزراء أن يكون عراقيا بالولادة ومن أبوين عراقيين، حائزا على الشهادة الجامعية أو ما يعدلها، وأتم 35 سنة من عمره.

مقالات ذات صله