كورنيش شط العرب أهم المرافق السياحية بانتظار مشاريع لتطويره

يعد كورنيش شط العرب من اهم المرافق السياحية في البصرة الذي يقصده السياح والوافدون الى المدينة فضلا عن توافد العشرات من العوائل البصرية لقضاء امسياتها على ضفافه وزيارة تمثال الشاعر بدر شاكر ليقرأ من يزور شط العرب امام نصبه (الشمس أجمل في بلادي والظلام.. حتى الظلام هناك أجمل فهو يحتضن العراق).
ويقول فاضل حسن الذي كان يتجول في كورنيش شط العرب برفقة أسرته انه “على الرغم من انتشار الاماكن السياحية في المحافظة لكن كورنيش شط العرب له ميزه سياحية مختلفة فهو يمثل جزءاً اساسياً من ثقافة البصرة وتراثها ويعتبر متنفس العوائل البصرية للترفيه عن مضايقات الحياة التي نعيشها”.
واضاف لـ (الجورنال)، “في كثير من الاحيان احضر مع افراد اسرتي لقضاء بعض الأوقات ومشاهدة الزوارق وهي تنير شط العرب كما لا افوت على ضيوفي القادمين من خارج البصرة فرصة زياة شط العرب والقيام بجولة نهرية”.
مشيرا الى ان “وجود الكثير من العوائل والشباب الذي يرتادون الكورنيش في أوقات متأخرة من الليل يضيف جواً من البهجة والاطمئنان للقادمين ويعطي انطباعا بأن الحياة عادت من جديد الى شط العرب”.
لكن حسن يرى ان “كورنيش شط العرب يفتقر الى مشاريع كثيرة لتطويره حيث تقتصر السياحة على ضفة الشط الغربية في حين تستغل ضفته الشرقية كمزارع وبساتين وهذا يشكل ضياع كبير لفرص انشاء منتجعات ومطاعم وكازينوهات وفنادق يمكن ان تعود بفائدة مادية كبيرة في حال قيامها”.
ويمتد كورنيش شط العرب على مسافة 3كم على ضفة شط العرب المواجهة لمركز مدينة البصرة إذ يبدأ من جزيرة الداكير وحتى مجمع القصور الرئاسية وشط العرب نهر ناتج من التقاء نهري دجلة والفرات في مدينة القرنة شمال البصرة ويبلغ طوله 204 كم ويتراوح عرضه ما بين 500م-2كم ، ويصب في الخليج العربي عند طرف مدينة الفاو وترافق ضفتيه من المنبع حتى المصب غابات كثيفة من النخيل .
ويجد سعدون نوري صاحب احد الكازينوهات أن “المدة الحالية شهدت تغيراً جذرياً في حركة السياحة على كورنيش شط العرب قياساً بالمرحلة السابقة إذ يستقبل الكازينو يوميا عشرات العوائل وهذا الزخم الحاصل جعلنا نستمر في العمل الى ساعات متأخرة”.
وذكر لـ (الجورنال)، ان “هذه الحركة ستساعد من تنشيط العمل في الكازينوهات العائمة والمطاعم خاصة وأن العديد من المناسبات كالأفراح أو الحفلات والمؤتمرات بدأت تقام في هذه المرافق”.
وطالب “بإعادة تأهيل منطقة كورنيش شط العرب بعد أن حولته التجاوزات من منطقة سياحية الى منطقة فوضوية عشوائية” .
ورأى ان “شط العرب يتمتع بجاذبية سياحية عالية وهذا الجانب من شأنه أن يساعد في أنشاء مرافق جديدة لأستثمار شط العرب سياحياً كإقامة قرى ومنتجعات سياحية على ضفافه ومراس للزوارق وبناء متنزهات ومدينة ألعاب وأعادة أعمار الفنادق السياحية”.
ويستعرض الحاج ناصر كريم الذي اعتاد منذ زمن بعيد على تمضية اوقاته الليلية على ضفاف شط العرب التاريخ القريب لهذا المعلم السياحي قائلا “كان كورنيش شط العرب رغم افتقاره الى الأبنية الحديثة من أجمل المناطق السياحية في مدينة البصرة حيث كانت هنالك المقاهي الشعبية التي شيدت على ضفة الشط باتجاه العشار وهناك محال ومطاعم تقام فيها حفلات الأعراس والمناسبات الخاصة ويزورها الناس من مختلف المحافظات والدول المجاورة وتسير في شط العرب رحلات ليلية احتفالية على الأنغام البصرية المعروفة”.
وتطرق الى أن “الحروب التي مرت على العراق خلال السنوات الماضية ادت الى تدمير أغلب هذه الاماكن وجرت عمليات أعمار واسعة غيرت من طبيعة كورنيش شط العرب، مطالبا الجهات الحكومية المعنية تأهيل وتطوير كورنيش شط العرب بما يتلائم مع هذا المرفق السياحي وأن تعمل على بناء المطاعم والفنادق بطراز حديث وتفتح له طرق عدة لتسهيل المرور الى شارع الكورنيش وتبادر الجهات الامنية في المحافظة الى منع ظاهرة تناول الخمور في هذا المكان كون ذلك يؤثر على اقبال العوائل لزيارة كورنيش شط العرب” .

مقالات ذات صله