كلينتون: الاسلام بعيد عن معركتنا مع المتطرفين

بغداد – الجورنال

دعت وزيرة الخارجية الأميركية السابقة، والمرشحة الرئاسية، هيلاري كلينتون، العالم إلى الاتحاد “للقضاء على الفكر الجهادي المتشدد”، مؤكدة “أننا لسنا في حرب مع الاسلام بل مع المتطرفين العنيفين”.

وعلى غرار الرئيس الأميركي باراك أوباما، رفضت كلينتون الأوفر حظا للفوز ببطاقة الترشيح الديموقراطية لانتخابات البيت الابيض فى 2016 الحديث عن “إسلام متطرف” وهو اللفظ الذي يستخدمه الجمهوريون.

وقالت كلينتون، خلال مناظرة للمرشحين الديموقراطيين، “لسنا في حرب مع الاسلام بل مع التطرف العنيف.. نحن في حرب ضد الذين يستخدمون الدين بهدف الوصول إلى السلطة وممارسة القمع”، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية.

واستهل الصحفي الذى أدار المناظرة اللقاء بالطلب من المرشحين الوقوف دقيقة صمت حدادا على أرواح ضحايا باريس. وتابعت كلينتون “علينا أن نكون مصممين على توحيد العالم والقضاء على الفكر الجهادي المتشدد الذي يحرك تنظيمات مثل داعش، التنظيم الارهابي العنيف والهمجي والعديم الشفقة”، مضيفة أن “المعركة لا يمكن أن تكون معركة الولايات المتحدة وحدها مع أن القيادة الأميركية ضرورية فيها”.

مقالات ذات صله