كاريمان لـ (الجورنال) : تحديت داعش وعملت في العراق

الجورنال- خاص

تستعد النجمة المصرية كاريمان مهدي لمسلسل ” صد رد ” من بطولة على ربيع وعدد كبير من أعضاء فرقة “مسرح مصر” حيث عادت الى الساحة الفنية بعد انقضاء اجازة الزواج،

ولمن لايعرف كريمان نقول (كاريمان قدمت برنامج أهلا رمضان العام الماضي في بغداد وتم عرضه على عدة قنوات فضائية.

وشاركت في عديد من الاعمال السينمائية منها حصل خير، أوعى وشك، واحد من الناس، في محطة مصر، طباخ الريس، اتش دبور، على جنب يا اسطى كان آخر افلامها المواطن برص

اشتهرت كاريمان بجملة (مستعجلة) وأصبحت معروفة بها في كثير من البلدان العربية وهي نجمة واعدة تقدم الكوميديا بتلقائية).

(الجورنال) التقت كاريمان في حوار سريع وقالت لها :

  •  ايهما اكثر قلقا الفن ام تقديم البرامج؟

–  “اعتقد التمثيل اكثر قلقا من التقديم لانه تشخيص لشخصيات مختلفة كثيراً لانها بعيدة عن شخصيتي الحقيقية ,اما تقديم البرامج فاكون بشخصيتي الحقيقية ولكن الصعوبة في مقابلة الجمهور بشكل مباشر مثلما  حصل عندما قدمت خيمة اهلاً رمضان ببغداد”.

*  اين تضعين مصر في خارطة الفن ,وهل بدأ فنانو مصر بالوصول للعالمية؟

–  مصر هي هوليود الشرق واي فنان مصري وغير مصري لا يمنح شهرته الا بمصر واكيد نجوم مصر وصلوا للعالمية من المحلية المصرية مثل الفنان عمر الشريف وعبدالله غيث في  فلم الرسالة وخالد النبوي وغيرهم من الفنانين “.

*  اين تجدين نفسك في تقديم البرامج ام في التمثيل؟

التمثيل اصعب بكثير لتاديتي شخصيات وهمية  ويجب ان تكون روح ودم وهي حقيقة معروفة لدى الناس فى إبراز مشاكل المجتمع من خلال الأفلام والاعلام”, اما ان عن تجربتى فى مجال الاعلام فى بغداد حاولت جاهدة ان اقدم أشياء تعبر عن حب الوطن وطن عربي واحد ضد من يريدون به السوء حاولت ان انقل مصر الى بغداد وعند عودتى نقلت بغداد بكل ما فيها الى مصر “.

  • كيف وجدت العمل في العراق؟
  • العمل في العراق كان متعه حقيقية ولم اشعر بالغربة مطلقا و حب أهل العراق للمصريين مدهش جدا وهذا ليس بجديد، ورأيت محبة ومتابعة لكل أعمالى الفنية في العراق.

 وشاهدت العراقيين مثقفين وشعراء محبين للشعر بجميع انواعه، العراق بلد حضارة واي شعب عنده حضاره تراه مختلف وحساس وله ثقل.

وتفاعل جمهور الخيمة البغدادية معي وحبهم لي فاجئني وتعامل فريق العمل معي كأخت لهم ورفعنا علم مصر والعراق عبر القنوات الفضائية العراقية كان فخر لنا وتعلمت الكثير من أهل العراق وأتمنى من الله عز وجل الأمن والامان لوطنا العربى“.

  • كيف تنظرين الى الفن في مصر بشكل عام بعد تدخل الاحزاب الاسلامية في مفاصل الحياة؟

– الفنان صاحب رسالة وصاحب الرسالة لا يخاف الا الله عز وجل وانا  كفنانة لو كنت خائفة لما وطأت قدماي ارض العراق وانا مؤمنة برسالتي ورسمت البسمة على شفاه العراقيين رغم هجمة داعش  وانا  في العراق فما بالك وانا داخل مصر ليست هناك قوة تجعلنى اخاف وأؤمن جدا بكتاب الله عز وجل ونحن نحاسب على انفراد ولا يتحاسب شخص على حساب شخص ثاني وعلاقتي بربي ملكي وحدي انا التي أحاسب عليها اصرارا على تقديم ما اؤمن به دون خوف الا من الله عز وجل والدين الإسلامي ليس به حزبية او جماعة، والدين للجميع.

مقالات ذات صله