قراءة في كتاب_“يحدث في بغداد”

تقوم رواية “يحدث في بغداد” لرسول محمد رسول، على بنية ميتاسردية، وهي لعبة ماكرة تتمرأى الرواية من خلالها في ذاتها، أو تنشغل بهموم وآليات الكتابة السردية عن وعي قصدي. فها هنا رواية داخل رواية تسيران في خطين متوازيين أحدهما واقعي، افتراضاً، والثاني تخييلي يسفر عن كونه خطابا سرديا.

بطل الرواية الأولى “سعيد الدهان”، موظف في وزارة الثقافة، يشعر بألم شديد من الكارثة التي حلّت ببغداد، ومن صعوبة الحياة فيها، وهو رجل مثقف حساس ومتعاون ومُحب للناس، ولا يتردد في التبرع بدمه لابن سيدة تبحث عمن يتبرع لابنها بالدم، بل يعرب عن سعادته بذلك، إيمانا منه بأن من الخير أن تنقذ الدماء حياة الناس الذين يحتاجون إليها بدلا من أن يبتلعها إسفلت الشوارع والأرصفة، أو يحرقها بارود المفخخات الفاتك. كما يتسم تعامله مع زوجته “مريم الشبلي” والمحيطين به بالمحبة والاحترام والنبل. إنه أنموذج للمثقف الملتزم بهموم وطنه وشعبه.

تقع رسالة في يد “سعيد الدهان” مرسلة من ناشر لبناني إلى صديقه الراحل “مرهون الشاكر”، الذي كان يعمل معه في الوزارة، يطلب فيها منه إرسال مخطوطة روايته قبل الموعد المتفق عليه بشهرين حتى يتمكن من طبعها وترشيحها إلى إحدى الجوائز العربية.

يشعر الدهان بالنشوة لأنه تحصّل على الكنز مكتملا (أي مخطوطة الرواية)، ويقرر إرسال المخطوطة إلى الناشر. لكنه يُصدم بفقدان الفصل الثاني والخامس منها، فيشرع في البحث عنهما إلى أن يكتشف أن “نهى”، زوجة الراحل، هي التي أخفتهما أثناء رقوده في المستشفى.

تُجري إحدى الصحافيات حوارًا مع “سعيد الدهان” حول صديقه القاص والروائي الراحل يكشف فيه عن موضوع الرواية واختفاء فصلين منها، فتنتشر القضية، وتصل إلى القضاء بهدف استعادتهما من الزوجة. يعرض سعيد خلال تلك الأحداث مقتطفات من الفصل الأول من الرواية، التي تدور حول زوجين هما “رشيد” و”سهى”، ويجد تشابها بين العلاقة التي تربط بين هذين الزوجين والعلاقة التي تربط بين مؤلفها وزوجته.

وحين يمضي في تحليل الرواية، يقع على إشارات دالة فيها تفيد بأن “نهى” كانت تخون زوجها، الأمر الذي يدفعه إلى تقصي سلوكها، فيكتشف أنها كانت على علاقة مع أحد جيران أهلها، وتمارس الجنس مع ضابط شرطة وشخص إرهابي في آن واحد.

ربما كان على محمد رسول أن يوجد مسوغا أكثر إقناعا لقبول زواج “مرهون” من هذه المرأة اللعوب، التي دمّرت حياته، كما دمرت الحرب حياة الشاعر تراكل.

مقالات ذات صله