قراءة في كتاب_“حيّ السماوات السبع”

الكتاب الشعريّ الجديد “حيّ السماوات السبع”، للشاعر العراقي حسام السراي، قصيدة طويلة عن نيويورك، تعتبر مقاطعها استعادات لرحلة الشاعر قبل سنوات إلى تلك المدينة الأميركيّة، وأيضاً مقاربات لاحقة مع بغداد العاصمة التي ولد فيها، حيث تتقلب في صفحات الكتاب سيرة رماد مركز التجارة العالمي في مقابل سيرة رماد آخر هو رماد مجمع الليث ببغداد، لتكون المقاطع متسلسلة بين ثنائيات متضادّة: الطبائع بين الشرق والغرب، العراقي والآخر العربي، المسافر في مقابل العائد الذي تتجاذبه أفكار البقاء في المكان الجديد، والخرائب التي مرّت عليه في ماضيه قبالة العمران الشاهق.

وضمّ الكتاب، الصادر حديثا عن دار “الرافدين” ببيروت، عشرة تخطيطات للفنّان العراقي المغترب كريم رسن، توزّعت بين المقاطع، مجسّداً فيها تصوّرات فنيّة ظهرت على هيئة أشكال وتكوينات وأداء تعبيري، بعد قراءة وافية للنصّ ودلالاته، وإثر مراسلات امتدّت لفترة بين الرسّام والشاعر.

وكتب الشاعر فاضل العزاوي على غلاف الكتاب الأخير “كثيرون هم الشعراء الذين كتبوا قصائد عن نيويورك، مثل والت ويتمان وغارسيا لوركا ولانغستون هيوز وميروسلاف هولوب وأدونيس، وهو ما فعله الشاعر حسام السراي أيضا بعد زيارة لمدينة نيويورك التي لا تكاد تنتمي إلى أميركا.

ولكنه ليتجنب الوقوع في فخ الانطباعية السياحية، جعل قصيدته عن المدينة قصيدة عن نفسه قبل كل شيء، لنتذوق معه طعم مرارة العالم المتداعي القديم الذي جاء منه، ونشاركه دهشته إزاء عالم آخر مختلف. ‘حي السماوات السبع‘ نشيد شعري طويل ومتدفق، بنبرة رثائية شخصية، غنية بإيحاءاتها، صرخة في ليل ضد تاريخ كامل من الأوهام”.

وحسام السراي، شاعرٌ عراقيّ، من الأسماء الشعريّة التي نَشطت بعد العام 2003، صدر له: “وحده التراب يُقهقه” (مجموعة شعريّة) العام 2009 عن دار الفارابي ببيروت. ونشر قصائده في صحف عراقيّة وعربيّة، وهو أحد مؤسّسي بيت الشعر العراقيّ ورئيس هيئته الإدارية في دورتها الثانية (2013- 2016) ورئيس تحرير مجلّته الثقافيّة الفصليّة “بيت”.

ترجمت قصائد السراي إلى عدة لغات نذكر منها الإنكليزية والإيطالية والبولونية.

مقالات ذات صله