قراءة في كتاب_الصعود على ظهر أبي”

الشاعر العراقي قاسم سعودي في كتابه الشعري الجديد “الصعود على ظهر أبي” الصادر عن دار العنوان الإماراتية ودار مسعى الكندية يستدعي قصيدة النثر بوصفها مجاله الشخصي غير المُلفّق، إذ يدخل في مفارقتها وكأنها شبكته الصافية لاصطياد الفكرة، أو للتعبير عن وعي مشغول بأسئلة وجودية، فهو لم يركن مباشرة إلى شروطها التأطيرية، ولا إلى “لاقصديتها” ومجانيتها التي تحدثت عنها سوزان برنارد، بقدر ما أنّه وجد في حيّز تلك القصيدة أفقه الحر، لكي يرى العالم عبر عيون حادة (تتسع فيها الرؤيا وتُختزل العبارة)، وعبر أفكار قلقة تُحرّضه على الحفر في الذاكرة والتاريخ والسيرة.

ضمّ هذا الكتاب الشعري ثمانين قصيدة قصيرة، وبلوحةِ غلافٍ للفنان البحريني علي حسين ميرزا، حاول من خلالها الشاعر أنْ يكتب “قصيدته الشخصية” قصيدة السيرة، والذاكرة، إذ اقترح لعوالم هذه القصائد “وحدةً موضوعية” تقوم على فكرة استدعاء خطاب الحرب والألم، واستدعاء ما يتساقط من تلك الذاكرة الرائية والخازنة، وما يتبدى عنها من فجائع الحرب الطويلة التي عاش رعبها الشاعر خلال ثمانينات القرن الماضي.

يكتبُ سعودي قصيدةَ الذاكرة وكأنّه يُساكنها، فهي لذتُه التعويضية، ومزاجُه الجنوبي المسكون بلوعة مَنْ يكتب “ملحمته” الشخصية، إذ يستعيد بطولة الأب، الأخ، وموتهما، وكأنه عبر هذا الموت يكتب شغفَه السري بالحياة، مثلما يحفر -عبرها- في سرائر تلك الذاكرة المحشوة بالوجع والغبار ورائحة العائلة التي تتشظى وسط فجائع الحرب..

قصيدة سعودي تقوم على فكرة الاستعارة الكبرى حيث تبدو الحرب كأنها القناع الاستعاري الذي يخفي الأحداث

قصيدة سعودي تقوم على فكرة الاستعارة الكبرى -الصعود على كتف الأب- حيث تبدو الحرب كأنها القناع الاستعاري المضاد، الذي يُخفي التفاصيل، مثلما يفضحها عبر ضحاياه، وعبر استغراق الشاعر في اصطناع خصيصة “التوهج” بوصفه شرطا من شروط قصيدة النثر كما يقول أنسي الحاج، لتكون “لعبة” الاستعارة هي لعبة المناورة والفضح ذاتها، حيث تتكئ على بنية حكائية، تتسع للمفارقة والتضاد، ولجملة “القص” القائمة على استدعاء فكرة الموت، بوصفها الفضح الوجودي الهشّ للكائن والسيرة والتاريخ.

وبرغم أنّ الشاعر يستحضرها بهوسِ مَنْ يكتب وصيته، تبدو -أيضا- أكثر نزوعا لرمزية التمرد عليه وعلى وصاياه، إذ تعمد إلى إعادة تمثّل شفرة الموت استعاريا وحدسياً، من خلال أقنعة الأب، وأقنعة الحرب، وأقنعة الأخ، وكأن هذه الأقنعة المضللة هي حدوس الشاعر ليرى من خلالها أشباحه الغائبة، وسيرة الفقد ومتاهة انكساراته الشخصية.

مقالات ذات صله