قراءة في كتاب_”أنشودة المقهى الحزين”

تدور أحداث رواية “أنشودة المقهى الحزين” للكاتبة الأميركية كارسن ماكالرز في مقهى منسي بجغرافيا تبدو مصطنعة لكنها حقيقية، أبطالها مهمشون منبوذون يمارسون حياتهم بالاعتياد ضمن منطق الحصول على الكفاف فقط، الأحلام ممنوعة الحدوث لعدم منطقيَّتِها، وكأن القارئ أمام كاميرا سينمائية تنقل مشاهد مهزوزة غير ثابتة باستمرار، لأحداث بُنيَت لتوافق مزاج الشخصيات التي تفرض إيقاعا يبدو متناسبا إلى حد كبير مع صيرورة الحكاية.

الكاتبة الأميركية كارسن ماكالرز في روايتها “أنشودة المقهى الحزين” الصادرة عن دار مسكلياني في تونس- بترجمة السعودي علي المجنوني، الذي كان موفقا بالغوص في الحكاية ليس فقط على مستوى النقل اللغوي بتراكيب مبنية بطريقة إبداعية بالعربية، وإنما على مستوى الولوج النفسي في تحوّلات الشخصيات الأساسية والهامشية في السرد- تضعنا في مكان بعيد عن كل شيء إلاّ تلك الأشياء التي تتعلق بأبطال الحكاية، فالقرية هي مزرعة كئيبة حزينة ومعزولة، تشبه مكانا قصيا يخلو من حيوية الأفعال، عدا يوم السبت، حيث يزورها سكان المناطق المجاورة للتبضع، الشتاءات فيها قصيرة وشديدة البرودة، والصيف أبيض متوهّج حارق، هذا المكان تحوّل فيما يشبِهُ المزحة إلى مقهى بدأ الناس بالتوافد عليه، لكن ما لبث الوقتُ إلاّ أن نقلَ ملكية المقهى من الأب المتوفّى إلى ابنته الآنسة “أميليا” التي تمثل الشخصية الرئيسية الأولى في الحكاية.

يمكن قراءة هذه الرواية على وجوه عدة، لكن التقاطعات بينها هي في لقطة عامة للمكان وقاطنيه، ولقطة صغيرة داخلية لأميليا ومارفي ميسي والرجل الأحدب، في هذه اللقطة هناك حكايتان داخليتان هما العمود الفقري للرواية، مستوى الروي فيها يبدأ من الفتاة التي ارتبطت بميسي لعشرة أيام ثم غاب في السجن، لترتبط برجل ادّعى أنه تربطه بها علاقة قرابة من جهة الأم فيما بعد، لكنْ هناك مستوى خفي يتم اكتشافه في النهاية، هو العلاقة بين الأحدب ومارفي ميسي، علاقة إشكالية غريبة بين رجلين تزوجا من امرأة واحدة، يبدو الأحدب فيها حلقة أضعف وتابعا في غالب الوقت لميسي منذ ظهوره مرة ثانية بعد إطلاق السراح المشروط.

ومقولات الكاتبة في هذه الرواية متنوعة ومتعددة باختلاف الشخصيات التي تقدمها، لكن الجامع بين كل الدوائر الدرامية في السرد هو حالة التهميش التي يعيشها الجميع، فكلّ سكّان الحي غرباء عن أنفسهم، والمكان هو الفضاء الذي يجتمعون فيه ولا ينتمون إليه.

 

 

مقالات ذات صله