في تطور خطير جداً.. داعش يلاحق شهود الإثبات على جرائمه بالمحاكم في قلب بغداد!!

بغداد- هبة نور
كشف الخبير الامني احمد الشريفي، الاحد، ان عصابات داعش الارهابية تلاحق ابناء المناطق المحررة الذين يتجهون الى محاكم بغداد للإدلاء بشهاداتهم على جرائم الارهابيين.
وقال الشريفي في تصريح خاص لـ«الجورنال »،ان “حجم الدواعش في الانبار يقل مع اقتراب القطعات العسكرية من مركز المحافظة”، مضيفاً ان “داعش اصبح يشكل تهديداً امنياً كبيراً، عازياً السبب الى ان عناصره تتحول الى خلايا نائمة”.
وتابع الخبير، أن “محاكم الموصل التي تنظم لتقديم المواطنين شهاداتهم ضد جرائم داعش الارهابية يتم عقدها في العاصمة بغداد”، مبيناً ان “شهود الاثبات ومن يدين التنظيم الارهابي منهم يضطرون الى المجيء من الموصل الى بغداد على نفقتهم الخاصة”.
ودعا الى “تأمين الحماية لهؤلاء الشهود”،مستطرداً بالقول “احد الشهود جاء الى بغداد وادلى بشهادته ضد التنظيم وكانت شهادته مهمة وكشفت مجموعة بارزة من الدواعش، وبعد مغادرته المحكمة توجه الى احد المطاعم في ديالى وتعرض المطعم الى هجوم ارهابي، ما يشير الى ان العناصر الاجرامية استهدفت الشاهد عينه”.
واشار الى ان “داعش الارهابي ينقل رسائل الى الموصل من خلال استهداف الشهود على جرائمه في بغداد”،مطالباً “بتوسيع الاجراءات القضائية والامنية والاستخبارية في محافظة نينوى”.وبين ،أن ” سكان الموصل يدركون تماماً مَن تعاون مع داعش ومَن قتل ومن كان بريئاً منهم “.

مقالات ذات صله