فييرا لـ”الفيفا”: أرسلوا موظفيكم الى العراق ولا تفرضوا الحظر وأنتم في مقاعدكم

محمد خليل

طالب مدرب المنتخب الوطني السابق، البرازيلي جورفان فييرا، الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” بأرسال موظفي الاتحاد من اجل مشاهدة امن وكرة القدم العراق، مبيناً أن مشاكل العراق الأمنية ليس لها علاقة بالإرهاب الذي يستهدف المباريات.

وقال فييرا في تصريح خاص لـ(الجورنال) “بشأن الحظر، يجب اخذ هذا الموضوع من عدة جوانب، الاول هو ما حصل في فرنسا العام الماضي، تم استهداف الملعب ارهابيا بالرغم من كثرة رجال الشرطة، والامن الفرنسي، إذا كان لديهم مشكلة مع الارهاب في العراق، فالإرهاب موجود في كل مكان، حتى في فرنسا، كل البلدان تعاني من المشاكل الامنية، انه ليس بجديد”.

وأضاف ان “مشاكل العراق الامنية الجنوبية او الشمالية ليس لها علاقة باستهداف الارهاب للمباريات، ليس من المقنع حظر اللعب هنا، وانا اثق ان العراق سيحل مشاكله في القريب العاجل، العراق لديه قوات امنية هائلة، انا اسير هنا مثلك ومثل بقية الناس وليس لدي 20 رجال حراسة شخصية”.

وزاد “كان يتوجب على الفيفا ارسال عدة اشخاص الى هنا، من اجل رؤية الامور بشكل اوضح، بدلا من جلوسهم في مقاعدهم واصدار قرار الحظر على العراقيين، بادعائهم وجود حرب مستمرة في العراق، لا توجد حرب هنا، الحرب كانت موجودة في زمني في عام 2007 فقط، لدينا فقط مشاكل صغيرة امنية، انه لمن المستحيل التأكيد ان دول العالم تحتوي على الامن الكامل بنسبة 100%، انا اتكلم من خلال خبرتي الطويلة”.

وأوضح “انا أزور العديد من البلدان ودربت في 22 فريقاً، وأحرزت 6 بطولات، لا نعلم زمن حصول الهجمة الارهابية التالية، لن نعلم ابدا من يجلس بجانبنا، انا هنا منذ ثلاثة ايام، ومنذ وصولي حتى الان لم اواجه مشكلة واحدة حتى الان، خرجت لشوارع المدينة ومراكزها التجارية، فضلا عن ان الدول المساندة للعراق تعشق رياضة كرة القدم، هذا ما يبحثون عنه، السعادة والرياضة، يمكنك رؤية جميع الاجانب هنا، حضروا قبل ايام، لماذا؟ لأنهم مجنونون بشيء اسمه كرة قدم”.

وتابع أن “المواطنين العراقيين يحتاجون رفع هذا الحظر من اجل استرجاع استقراراهم امام دول العالم، كي يثبتوا انهم قادرين على تحمل المسؤولية، كيف يمكن للعالم ان يحكم بعدم قدرة العراق إذا لم يعطي ناسه فرصة لأثبات جدارتهم”.

وأكمل “انا كمدرب، يتوجب علي رؤية الفريق قبل تدريبه، قبل الحكم عليه، انا كرجل صريح ومستقيم في عملي اطلب ذلك، تماماً مثل قراري بإعطاء جاسم محمد غلام فرصة في كأس اسيا 2007″، متسائلاً: “لماذا يتواجد نجوم العالم هنا؟ لماذا اتوا؟، لأنهم يؤمنون انه اللعب في العراق آمن، ان كانوا خائفين وغير مؤمنين بذلك، لما اتوا، ليسوا مجبرين على القدوم، الجميع يأتي الى هنا، المكان لا يعتبر مشكلة”.

واختتم تصريحه قائلاً: “سافرت الى كربلاء، النجف، كركوك، اربيل، الان في البصرة، سابقا للموصل، كانت ايام جميلة في الموصل، دعنا لا ننسى بغداد، لقد عشت فيها في عام 2009، ايضا عشت في المنطقة الخضراء لفترة طويلة”، مطالباً الفيفا بـ “اعطاء الفرصة للعراقيين كي يثبتوا جدارتهم من عدمها”.

مقالات ذات صله