فينجر يعترف بأفضلية برشلونة والبايرن يتحسر على اللبن المسكوب !

أكد الفرنسي أرسين فينجر المدير الفني لأرسنال الإنجليزي أن برشلونة “أفضل” من فريقه “والجميع يعرف ذلك”، وذلك بعد الخسارة أمام البارسا بهدفين نظيفين في ذهاب ثمن نهائي دوري الأبطال الأوروبي في المباراة التي أقيمت اول  أمس على ملعب الإمارات.

وقال فينجر في مؤتمر صحفي عقب المباراة، “هم أفضل منا، والجميع يعرف ذلك. ولكن لو حافظنا على الانضباط طوال المباراة، كان من الممكن أن نحقق الفوز”، معربا عن أسفه إزاء تكرار سيناريو مباراة موناكو العام الماضي.

وأوضح “برشلونة حسم التأهل إلى ربع النهائي بنسبة 95%. ولكن لن تكون مباراة الإياب في كامب نو شكلية. ورغم ذلك، الان يجب علينا التركيز في مباراتنا المقبلة. انه أمر مؤسف أن يخرج اللاعبون من المباراة خالي الوفاض”.

وأضاف “من المحبط رؤية الطريقة التي أهديناهم بها الكرة في الهدف الأول، لا يوجد أعذار. برشلونة فريق يهيمن على كافة جوانب اللعب، وتدفع الثمن إذا كان لاعبا أو اثنين غير متمركزين بصورة جيدة”.

وأردف “لم نتحل بالصبر في صناعة اللعب، فقدنا كرات لم نعتد خسارتها عادة، ولم نستجب بصورة جيدة. انها نتيجة يصعب تقبلها”.

وأقر بأن برشلونة “هو الفريق الأفضل في العالم”، ولكنه شدد على أن أرسنال كان بإمكانه الفوز، مشيرا “من الصعب انكار أنهم الأفضل في العالم، حيث إنهم أبطال أوروبا والعالم. الطبيعي هو الخسارة أمام فريق بهذا الحجم، ولكن اليوم كان بامكاننا الفوز”. في البطولة ذاتها تحسر بايرن ميونيخ على إهدار عدد كبير من الفرص والتفريط في تقدمه بهدفين في مباراة انتهت بالتعادل 2-2 مع مضيفه يوفنتوس في ذهاب دور 16 بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم اول أمس الثلاثاء.

وقال آرين روبن صاحب الهدف الثاني لبايرن في الدقيقة 55 “ليس المدرب فقط من يشعر بالإحباط. ينتاب الجميع هذا الشعور.”

وأضاف الجناح الهولندي “كان ينبغي علينا حسم المواجهة بعد التقدم 2-صفر. ما حدث لنا بعد ذلك ليس من المفترض حدوثه. كان يجب أن نتحلى بهدوء أكبر”.

وسيطر بايرن على المباراة لمدة ساعة من اللعب وضغط بقوة على الفريق الإيطالي ووصلت نسبة استحواذه إلى 70 بالمئة في الشوط الأول، وتقدم 2-صفر بفضل هدفي توماس مولر وروبن لكنه أهدر عدة فرص.

وسدد أرتورو فيدال كرة قوية أنقذها الحارس جيانلويجي بوفون، كما اقترب مولر مرتين من التسجيل فيما فشل الهداف روبرت ليفاندوفسكي في ترك بصمة في شباك أصحاب الأرض.

واستغل يوفنتوس ذلك وكافح بقوة وسجل هدفين في غضون 13 دقيقة خلال الشوط الثاني لتهتز ثقة لاعبي بايرن.

وأحرز باولو ديبالا هدفا في الدقيقة 63 على عكس سير اللعب، قبل أن يدرك البديل ستيفانو ستورارو التعادل قبل خوض مباراة الإياب المرتقبة في ميونيخ في 16 مارس / آذار المقبل.

وقال بيب جوارديولا مدرب بايرن “بكل تأكيد كان الفوز سيصبح أفضل كثيرا. لا يمكن أن ننتظر عدم حصول المنافس على أي فرصة. هذه كرة قدم وأحيانا لا يمكن النظر فقط إلى النتيجة. أظهرنا شخصيتنا في اللعب.”

وأضاف “لعبنا بشكل جيد على مدار 90 دقيقة وليس فقط 60 دقيقة. بصفة عامة أشعر بالرضا عن الأداء.”

وأشاد ماسيميليانو أليجري مدرب يوفنتوس بأداء لاعبيه في الشوط الثاني، لكنه قال إن الفريق بات أمام مهمة أكثر صعوبة في مباراة الإياب بعدما فشل في الخروج بالانتصار على أرضه.

وأضاف “قدمنا مباراة جيدة رغم أنه كان يتعين علينا البدء من نقطة الصفر في النصف الثاني. هذه المباراة تمثل اختبارا لنا ولقد كوفئنا على مجهودنا في الشوط الثاني.”

وتابع المدرب الإيطالي “لكن إذا كانت لدينا الرغبة في التأهل للدور التالي في هذه المسابقة يجب الفوز بمباراة. لم نحقق الفوز هنا ولذلك ينبغي علينا الذهاب والفوز في ميونيخ.”

مقالات ذات صله