فيسبوك تحارب الإعجابات والتعليقات المزيفة..هل اصبح اسم النبي “ص” يستخدم فقط لجمع “اللايكات” ؟!

احمد الخليلي
أعلنت فيسبوك انا ستشن حرباً على الإعجابات المزيفة أو تعليقات “أعجبني” ، و التي أوضحت الشركة بأنها تضاعفت ثلاث مرات وزادت خلال الست شهور الأخيرة بوثيرة قياسية قد تدل على أن شبكتها الإجتماعية الأشهر في العالم ستفقد مصداقيتها في المشاركة والتعبير عن المشاعر بصدق و بدون نفاق أو تلاعب في إظهار المنشورات.
و أخبر المسؤول عن الإعدادات الأمنية في شركة فيسبوك في تصريح أدلى به في إحدى المدونات أنه تم رصد عدد هائل من التعليقات الزائفة دون تحديد عددها بالضبط ذاكراً انها تزايدت 3 مرات في التستة شهور الماضية.
و أكد المسؤول انه أصبح من الصعب جدا على مزودي هذة التعليقات المزيفة أو بائعيها أو المواقع التي تقدم هذا النوع من الخدمات الإستمرار في ذلك لأنه سيتم محاربة هذا الأمر بحدّية كبيرة.
و أصبحت ظاهرة جلب الإعجابات و التعليقات المزيفة على فيسبوك وعلى مختلف مواقع التواصل الإجتماعي تنتشر بشكل كبير خصوصا في أوساط الشريحة التي تريد إهتمام على الانترنت، و أيضا يلجأ إليها بعض الفنانين و رجال الاعمال الغير معروفين بشكل كبير من أجل إظهار مدى إهتمام الناس بهم.
وما يدفع فيسبوك الآن وقد يدفع باقي مواقع التواصل الإجتماعية لمحاربة هذا الأمر هو أنه يُضر بمصداقية هذه الشبكات الإجتماعية التي تعتمد على الإعلانات بشكل كبير في تحقيق مدخولها المادي الأمر الذي يُفقد مروجي الإعلانات الثقة فيها.
قَالَ تَعالَى ” الَّذِينَ اتَّخَذُواْ دِينَهُمْ لَهْواً وَلَعِباً وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فَالْيَوْمَ نَنسَاهُمْ كَمَا نَسُواْ لِقَاء يَوْمِهِمْ هَـذَا وَمَا كَانُواْ بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ ” الاعراف. قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّ اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ” إِنَّ اللَّهَ لَا يَنْظُرُ إِلَى صُوَرِكُمْ وَأَمْوَالِكُمْ وَلَكِنْ يَنْظُرُ إِلَى قُلُوبِكُمْ وَأَعْمَالِكُمْ ” رواه مسلم. * كم يستحق اسم النبي صلّ الله عليه وسلم من إعجاب “لايك” و شير ؟! * اذا تحب الرسول اضغط لايك .. * بدنا 1000 لايك وشير لاسم النبي خلال ساعة !! * هل نستطيع ان نجمع 5000 لايك وشير من اجل المصطفى صلّ الله عليه وسلم. ظاهرة انتشرت قديما عن طريق الايميلات , فكنا نرى مثلا : اذا بتحب الرسول تنشر هذا الايميل , او امانة بعنقك ليوم الدين تبعت الايميل … هذه العبارات ومثلها الكثير نراها كل يوم عشرات المرات على صفحات موقع التواصل الاجتماعي “الفيس بوك” .. فهل اصبحت محبتنا لرسول الكريم – صلّ الله عليه وسلم – تقاس بعدد ” الايكات ” او عدد مرات النشر ” الشير ” ؟؟!! وهل عدم قيامنا بالضغط على ” لايك ” او ” شير” يعني عدم محبتنا لرسول الله ؟ حقا انه لمن العار ان نستخدم اسم الرسول – صلّ الله عليه وسلم – فقط لجمع اكبر عددا من ” اللايكات ” وليس للتذكير باسمه والصلاة عليه .. ها نحن نرى الكثير من اصحاب الصفحات بمختلف مسمياتها او اهدافها يعمدون الى اتباع هذه الطريقة التي قد ترهب الناس نوعا ما بالعزف على الوتر الديني .. فتارة يضعون اسم الرسول – صلّ الله عليه وسلم – ويطلبون جمع ” اللايكات” التي لا تسمن ولا تغني من جوع. فمن الناس من يؤيد هذه الطريقة كوسيلة لكسب حسنات , ومنهم من ينتقدها بسبب استخدام اسم النبي بطرق غير لائقة. سؤال يراودنا : هل من فائدة لا نعلمها من كثرة “اللايكات” او ” الشير ” على عبارة او اسم او صورة على الفيس بوك حتى وان كان من ذلك فائدة … فهل من المعقول ان نتاجر باسم النبي – صلّ الله عليه وسلم – لنصل الى غايتنا ومكاسبنا من ذلك حتى ولو كان ايضا نشرها لكسب الحسنات واللايكات معا , فهل من المعقول ان نصل لدرجة ان نجعل من اسم نبينا الكريم عليه صلوات الله وسلامه لعبة ليفرح اصحاب الصفحات بان صفحاتهم ذات نشاط وحيوية وما الى ذلك ام ان هذه الظاهرة هي جهل اصحاب تلك الصفحات الذي جعلهم يستخدمون اسم المصطفى – صلّ الله عليه وسلم – بطرق لا تليق في مقامه الكريم دون علم نترك لكم التعليق , فما رأيكم بما نراه ؟؟

مقالات ذات صله