فوز لا يطمئن لمنتخبنا الوطني بكرة القدم على نظيره التايواني

كاوهسيونغ – حيدر عبد الجليل – موفد الاتحاد العراقي للصحافة الرياضية

ابقى المنتخب الوطني بكرة القدم على حظوظه في التأهل عن المجموعة السادسة ضمن منافسات التصفيات الاسيوية المؤهلة الى نهائيات كأس العام 2018 في روسيا ونهائيات امم اسيا 2019 في الامارات ، وذلك بعد ان جدد فوزه على منتخب تايوان وبـنتيجة هدفين من دون مقابل  في المباراة التي جرت على ملعب ناشينال استاديام في مدينة كاوهسيونغ ، وقادها طاقم تحكيم ياباني مؤلف من ليلدا جومبي حكما للوسط وساعده مواطناه اكراشي هايوركي ويماتشي هيروش.

وانتهج مدرب المنتخب الوطني يحيى علوان اسلوبا هجوميا مكثفا منذ بداية المباراة بحثا عن هدف السبق من اجل كسر معنويات الفريق الخصم والسيطرة المطلقة على مجريات المباراة، بعد تعزيز منطقة الوسط بخمسة لاعبين يمتلكون النزعة الهجومية وهم كل من ياسر قاسم ومهند كامل وسعد عبد الامير وعلى الاطراف علي عدنان من جهة اليسار وعلي حصني من جهة اليمين يتقدمهم يونس محمود في الهجوم ليثمر ذلك عن احراز هدف السبق في الدقيقة الـ18 بعد ان توغل يونس محمود بكرة من جهة اليسار ولعبها عرضية على رأس ضرغام اسماعيل الذي اودعها الشباك، وتوالت الطلعات العراقية على مرمى تايوان من اجل تعزيز التقدم الا ان النتيجة ظلت على حالها لينتهي الشوط الاول بتقدم منتخبنا بهدف من دون مقابل.

وفي الشوط الثاني واصل منتخبنا بذات النسق ومسك زمام الامور فأضاع يونس محمود ومهدي كامل وضرغام اسماعيل ثلاث فرص، قبل ان يتمكن يونس محمود من تسجيل هدق الاطمئنان في الدقيقة الـ 84 من كرة ثابتة اسكنها على يسار الحارس التايواني، لتنتهي المباراة بتفوق منتخبنا بهدف نظيفين ابقت على اماله بالمنافسة على الصدارة.

وبهذه النتيجة اصبح رصيد منتخبنا 8 نقاط محافظا على مركزه الثاني مقلصا فارق النقاط مع تايلند المتصدر الى 5 وتبقى للمنتخب مباراتان سيلعبها في طهران ارضه المفترضة امام تايلند وفيتنام في شهر اذار من العام المقبل، يتحتم الفوز بهما لضمان التأهل الى الدور الحاسم من التصفيات الاسيوية المزدوجة .

انطلاقة جديدة

المدرب يحيى علوان اكد في المؤتمر الصحفي الذي اعقب المباراة ان المنتخب الوطني العراقي استحق الفوز بجدارة واستحقاق واللاعبين كانوا على مستوى عال من التنظيم والانضباط واجادوا تطبيق الواجبات المناطة بهد داخل ارض الملعب وهذا كان احد اسباب تحقيق نتيجة ايجابية في مباراة تايوان والحصول على النقاط الثلاث التي كنا بأمس الحاجة لها لمواصلة المنافسة على صدارة المجموعة، وهذا الفوز يمكن ان نعده نقطة انطلاق لتحقيق الفوز في المباراتين المقبلتين امام تايلند وفيتنام لضمان التأهل، خصوصا ان لدينا الوقت الكافي للأعداد الامثل اذ يفصلنا اربعة اشهر عن مباراة تايلند التي ستقام في اذار من العام المقبل مما يتيح لنا فرصة التحضير الامثل وامكانية تطعيم المنتخب ببعض اللاعبين في المراكز التي نحتاجها.

في حين اكد يونس محمود ان الفوز جاء بتظافر جهود الجميع، مؤكدا ان الفريق سيواصل بذات النهج في مباراتيه المقبلتين امام تايلند وفيتنام ، من جانبه اكد اللاعب ياسر قاسم ان هذا الفوز اعاد الثقة للاعبي المنتخب بعد ان تعثر في مباراتين وبالتالي فإن المباراتين المقبلتين سيلعبهما العراق بضغط اقل لاسيما وهي تقام على ارض المنتخب العراقي .

مقالات ذات صله