فضيحة مدوية.. أبناء مسؤولين كرد يستولون على ابار نفطية من دون أصول قانونية

بغداد- الجورنال نيوز
كشف النائب عن الجماعة الاسلامية الكردستانية في برلمان اقليم كردستان سوران عمر،الاربعاء، عن وثيقة تدل على استيلاء عدد من ابناء المسؤولين على إدارة نفط منطقة كرميان في الإقليم.
وقال عمر عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “الفيس بوك” ان “مدير نفط منطقة كرميان أصدر امرا وزاريا (من دون توقيع الوزير او وكيله، بحسب كتاب رسمي لوزارة الثروات الطبيعية)، لمنح نفط منطقة كرميان في الاقليم الى شركة من دون أصول قانونية ومن دون تحديد سعره”.
واضاف ان “هذا يدل على ان نفط الاقليم يمنح كالاسهم الى ابناء المسؤولين واقربائهم مجانا”، مبينا ان “واردات شهرين لهذا النفط تكفي لسد رواتب معلمي تلك المنطقة الا انهم يمنحونها لابناء واقرباء المسؤولين، مقدرا “ارباح النفط في هذه المنطقة بملايين الدولارات”.
وانتقدت النائبة عن ائتلاف دولة القانون عواطف نعمة، بشدة صمت وزير النفط والمفتش العام في الوزارة تجاه قيام المدير العام لشركة نفط الشمال بتسهيل سيطرة حزب بارزاني على حقول نفط كركوك من خلال إصدار كتاب رسمي يوجه بتسهيل مهمة شركة (كار) العائدة للبارزانيين .

وقالت في بيان “كنا نأمل أن تبدأ وزارة النفط بعد الأزمة السياسية مع الإقليم بتقييم وحساب كميات النفط التي سرقت من حقولنا الشمالية أخيراً، وبضمنها الضرر التقني الذي قد يكون لحق بهذه الحقول من جراء الانتاج غير المنظم والذي يفوق إمكانية آبارها، لتضاف القضية كورقة بيد الحكومة للضغط على الانفصاليين لإرجاع الأموال المسروقة من عائدات نفط هذه الحقول، لكننا فوجئنا بقيام الوزارة بتسهيل مهمة شركة كار العائدة الى مسعود ونيجرفان بارزاني للدخول بصورة رسمية للسيطرة على حقول كركوك بالتنسيق مع المدير العام لنفط الشمال “.
وأضافت ان “هذا الإجراء يكشف لنا عن مدى هيمنة الشركات النفطية التابعة لبارزاني على نشاطات شركة نفط الشمال، بالإضافة الى القدرة على التأثير في مركز القرار في الوزارة، وهذا يفسر لنا أيضا أسباب السيطرة الكردية على حقول نفط كركوك طيلة السنوات السابقة ” ، مبدية استغرابها من صمت المفتش العام تجاه ما يحصل” .

مقالات ذات صله