فضيحة الفيفا تضرب الاتحاد الكولومبي

الجورنال/وكالات

أعلن رئيس الاتحاد الكولومبي لكرة القدم لويس بيدويا استقالته من منصبه في ظل تقارير محلية أشارت إلى نيته بالرحيل إثر فضيحة الفساد الكبرى التي تضرب الاتحاد الدولي لكرة القدم.

وقال الاتحاد الكولومبي في بيان: “لأسباب شخصية، أعلن لويس بيدويا خيرالدو استقالته من منصب رئيس الاتحاد الكولومبي وعضوية اللجنة التنفيذية بقرار لا عودة فيه اعتباراً من اليوم”.

ويرأس بيدويا (56 عاماً) الاتحاد الكولومبي منذ عام 2006 وانتخب مؤخراً لولاية جديدة.

ونفى في حزيران/يونيو الماضي تلقيه رشاوى، بعد اتهام السلطات الأميركية أبرز مسؤولي فيفا بقضايا فساد بمئات الملايين من الدولارات لحقوق نقل وتسويق بطولات كوبا أميركا في جنوب القارة الأميركية.

وقال بيدويا في مؤتمر صحافي: “لا يوجد حسابات سرية، أو حسابات مضخمة أو حسابات لا يديرها الاتحاد هنا في كولومبيا”.

مقالات ذات صله