فرنسا: نواجه وضعا خطيرا في عملية احتجاز رهائن جنوب البلاد

بغداد – وكالات

قال رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب، اليوم الجمعة،​ إن بلاده تواجه وضعا خطيرا وجديا من خلال عملية احتجاز الرهائن، المستمرة في أحد المتاجر.

وقالت مصادر أمنية فرنسية إن شرطيا أصيب أثناء إطلاق نار واحتجاز رهائن داخل محل تجاري واقع في منطقة تريب قرب مدينة كاركاسون جنوبي فرنسا.

وأكدت وزارة الداخلية الفرنسية، على أن عناصر من قوات النخبة تنفذ عملية أمنية واسعة لإلقاء القبض على المسلح الذي يحتجز بعض الرهائن في المتجر.

ولم تحدد السلطات بعد هوية المهاجم وغايته، لكنها قالت إنه ينتمي لتنظيم “داعش”، وأن الهجوم يحتمل أن يكون إرهابيا.

وبحسب صحيفة “20minutes” الفرنسية، فقد اعتدى المسلح على مجموعة من عناصر الأمن الخاصة في منطقة كاركاسون جنوب فرنسا، وأصاب أحدهم في كتفه، ثم هرب الرجل.

 

وفي تمام الساعة 11:15 بالتوقيت المحلي، وصل إلى المحل التجاري “سوبر يو تريبس”، حيث احتجز العديد من الأشخاص كرهائن.

وأعلنت مقاطعة أودي على صفحتها الرسمية في موقع “تويتر” أن المكان “محظور وخطير”، وطلبت من السكان عدم الإقتراب وتسهيل عمل القوات الأمنية.

مقالات ذات صله