فرنسا مخيرة بين تركيا والاكراد!

بغداد – وكالات

قال وزير شؤون الاتحاد الأوروبي التركي عمر جليك، ان على فرنسا أن تختار إما تركيا أو الكرد لقتال داعش، وحثتها على فعل ما هو ضروري لضمان مغادرة الفصائل الكردية المسلحة منطقة منبج بشمال سوريا.

وذكر جليك في تصريح صحفي بعد لقائه بوزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان، ان على “حلفاؤنا ان يختاروا الوقوف في صف تركيا في قتال داعش وليس مع حزب الاتحاد الديمقراطي ووحدات حماية الشعب الكردية”.

واضاف، إن “على باريس أن تدرك أن الجماعات الكردية السورية لا تختلف عن حزب العمال الكردستاني الذي يخوض تمردا ضد الدولة في تركيا منذ عقود من الزمن”.

واوضح، ان “أي مساعدة تقدم لحزب الاتحاد الديمقراطي ووحدات حماية الشعب الكردية ستعتبر دعما للإرهاب”.

وكانت العلاقات بين أنقرة وباريس قد توترت خلال الأسابيع الماضية، بعد زيادة انتقاد فرنسا للعملية العسكرية التركية المستمرة منذ شهرين في شمال سوريا ضد وحدات حماية الشعب الكردية، التي تعتبرها تركيا “منظمة إرهابية”.

يذكر ان، التوتر بين انقرة وباريس، جاء بعد 30 آذار، عندما التقى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بوفد سوري ضم وحدات حماية الشعب وذراعها السياسية، حزب الاتحاد الديمقراطي، وقدم تطمينات بشأن دعم فرنسا لمساعدتهم في إرساء الاستقرار في شمال سوريا في مواجهة داعش.

مقالات ذات صله