فرض الطلبات التعجيزية والمهر الغالي تدخل الشاب في نفق الديون

تعتقد بعض العوائل أن الطلبات العالية لبيت الزوجية هو نوع من تقدير لمكانتها..

  بينما تشير المواطنة أم احمد الى ان ذلك بالتأكيد تدخل الشاب المقبل على الزواج في سجن المديونية المستمرة ويبقى يدفع فاتورة ما أشتراه من أثاث وغرفة نوم طيلة حياته .. مما يفقد فرصة اللقاء السعيد .

وتضيف أم احمد أن هذه الطلبات التعجيزية مع الاسف يجب أن لا تكرس مفهوم كلما كانت الاسعار مرتفعة في شراء الاثاث واحتياجات البيت والمهر العالي سيسعد البنت .. لا أبداً . انها ستكبل حياة الطرفين بقيود الدين هذا أذا ما أخذنا بنظر الاعتبار قلة الرواتب ودرسنا واقع الحياة ..

لذا تختتم المواطنة أم احمد نصائحها بأن تكون الطلبات معقولة .. وعند حدود امكانية الشاب المتقدم للفتاة .. وإلا فأن ما نفرض على الشاب من أمور قد تكون في البداية مشوار الزواج غير ضرورية سيجعله يفكر ويدفع ثمن تفكيره بالقلق وعدم الاستقرار.

مقالات ذات صله