عودة نغمة التحريض.. جهات تعمل على إعادة تظاهرات ساحات الاعتصام الطائفية في المناطق المحررة

بغداد – خاص
حذر عضو كتلة المواطن النائب حبيب الطرفي من أن “التظاهرات ستحكم على المناطق المحررة بالدمار الشامل نتيجة ما فعلته التظاهرات السابقة “.

واكد في تصريح لـ «الجورنال نيوز» ان “الحقوق لا تؤخذ بالتظاهرات، والحكومة لها استراتيجية معينة للنهوض بهذه المناطق، وهناك تسوية وخارطة طريق لما بعد داعش”.

واضاف “ان استعجال الامور والتهديد والتلويح لا يخدم المنطقة ولا الناس وهذا مرفوض شعبيا، الساسة الذين يتحدثون عن الامر الان هم غير مقبولين شعبياً حتى يهددوا بالتظاهرات مرة اخرى، لانهم هم من جلبوا الدمار والارهاب وداعش”. مشيرا بالقول الى ان ” التظاهرات السابقة كانت تحت اشراف المخابرات القطرية والسعودية، والسيارات والعبوات كانت تفخخ داخل خيم الاعتصام، والتظاهرات الجديدة تحمل وراءها اجندات خارجية لان التظاهرات السابقة لها تاريخ سيء وهناك من يدفع ثمنها”.

وبين الطرفي ان ” الحكومة في الوقت الحالي منهكة مادياً ومازالت هناك حرب واراض لم تحرر، وبعد أن تنتهي الحكومة من التحرير بالكامل سوف تتجه إلى تلبية مطالبهم وتعمير المناطق.

مقالات ذات صله