علي الوردي ينافس محمد حسين آل ياسين ومعاق يحول عاهته لابداع في الرسم

قحطان جاسم جواد

 بعد ان كان شارع المتنبي العتيد يقتصر نشاطه على عرض الكتب ولقاء الادباء وتبادلهم للمطبوعات الخاصة بهم، صار المتنبي ساحة للتحدي والمنافسة بين المبدعين بكل الاتجاهات. ففي كل الجمع تجد القصة والشعر تنافسان الرواية في جلسات ادبية. كما تجد الموسيقى والسينما والمسرح تتبارى في تقديم الجديد من الاعمال الفنية. ففي المركز الثقافي البغدادي يتنافس اكثر من عشر فعاليات ادبية وفنية وفي القشلة هناك اكثر من خمسة نشاطات ثقافية. وفي بيت المدى فعالية ثقافية اسبوعية. وحتى في قيصرية حافظ بدأت بعض النشاطات تزحف اليها مثل

توقيع كتاب او عزف منفرد او ندوة عن رواية. وهذا ما يبشر بالخير للثقافة العراقية. والى جانب كل ذلك تجد نشاطات اجتماعية وسياسية تختلط مع الجاني الثقافي، كما حدث في جمعة اول امس حيث اقيمت ندوة في البناء الاثري القديم مقابل القشلة ندوة اجتماعية واقتصادية حول تحدي الظروف الصعبة للبلاد وكيفية الخروج منها. كما عقدت في الفضاء الطلق ندوة لمصور متطوع يعلم الشباب كيفية استخدام الكاميرا والتصوير الحديث. في حين شهد المركز البغدادي منافسة بين اثنين من عمالقة الفكر والأدب في قاعتين متجاورتين، ففي قاعة نازك الملائكة احتفل شعراء المتنبي بالشاعر المهم محمد حسين ال ياسين الذي تحدث عن تجربته الشعرية طوال اكثر من خمسين عاما وبحضور كبير من الادباء ومن اجيال مختلفة. في حين كان العالم علي الوردي سيدا لندوة اخرى في قاعة علي الوردي حيث حاضر احد اصدقاء ومعاصري الوردي عنه وهو الكاتب عبد الوهاب حمادي الذي عدد مناقب الوردي والمواقف الكبيرة له في علم الاجتماع كما تطرق الى المواجهة الساخنة بين الوردي وصدام حسين بسبب انتقادات الوردي له ولنظامه. كما تحدث في الندوة الكثير من الادباء وتلامذة الوردي لايضاح بعض المواقف التي عاشوها مع الوردي.

في مكان آخر من باحة المركز البغدادي وجدت طفلاً معاقاً يرسم باحترافية عالية جدا هو مرتضى الذي قال ان عاهتي جعلتني اتحدى نفسي والآخرين ودفعتني الى الإبداع فأخذت ارسم وانطلق في هذا المجال وكأني في كامل قوتي الجسدية وبدعم من اهلي. قلت له ماذا ترسم؟ فقال:-

لمعوق مرتضى

ارسم البورتريت بالدرجة الاساس بالاضافة الى افكار اخرى.

  • لكن البورتريت يعد سهلا في الرسم؟ فقاطعني:- ليس صحيحا انه عمل بسيط لانك ستتقيد بالملامح وكيفية تجسيدها على عكس الصور الاخرى التي يمكن التلاعب بها!
  • هل هو اول معرض لك؟
  • نعم. لكنه لن يكون الاخير. لان هذه الخطوة جعلتني اقوى من السابق وانا ارى الناس تعجب باعمالي وتهنئني على النجاح. وهذا يشكل حافزا قويا لمواصلة المشوار بهمة اقوى.
  • * وماذا تتمنى؟
  • اتمنى ان اصبح فنانا مهما ويشار لي بالبنان. وان انتشر محليا وعربيا
  • * اين تعلمت الرسم؟
  • تعلمته بالفطرة وبمساعدة بعض الاساتذة المدرسين الى جانب الانترنيت الذي قدم لي الكثير من الدروس المفيدة عن الرسم.

في مكان اخر وجدنا طفلا اخر لا يتجاوز عمره العشر سنوات لكنه يمتلك موهبة العزف مثل الكبار وراح يعزف اعقد الاغاني وسط تجمع لجمهور متنوع من الادباء والمثقفين والناس العامة. وكلهم مشدودون الى موهبة هذا الطفل، الذي كان يغني معه والده او شقيقه. الطفل اسمه عمر ويتميز بمسكة حاذقة للعود ويعزف باعتداد كبير وبدون خجل او ارتباك وكأنه قضى دهرا في العزف. عمر موهبة لابد الانتباه اليها واحتضانها كي تصقل وتزداد القا على صعيد المستقبل.

بيت المدى ايضا احتفل بذكرى الدكتور احسان شيرزاد ذلك المهندس المبدع والوزير لخمس مرات في وزارة الاشغال والاسكان والبلديات ما بين عامي 1967 و 1974. كما اصبح رئيسا للمجمع العلمي الكردي في بغداد بين عامي 1972 و1976 . ولعب دورا في تطوير نقابة المهندسين وتثبيت حقوقهم المهنية. والف قانونا جديدا للبناء والتخطيط وحفظ الطاقة لامانة العاصمة مابين عامي 1981 و 1984.

هع

مقالات ذات صله