على ذمة نائب من القانون: “النجفي وبارزاني” يخططان في الموصل بأموال سعودية

بغداد – ثائر جبار
حذر ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي السبت من مشروع تآمري جديد يُرعى بأموال سعودية في مدينة الموصل.

وقال النائب عن الائتلاف محمد الصيهود في تصريح لـ «الجورنال نيوز» إن “المملكة العربية السعودية لاتزال تدعم المنظمات الإرهابية في العراق عن طريق اجنداتها المتمثلة بمحافظ نينوى الأسبق والمطلوب للقضاء اثيل النجيفي ورئيس اقليم كردستان (المنتهية ولايته) مسعود بارزاني لأهداف تتعلق بإجراء الاستفتاء وعرقلة العملية السياسية“.

ونُقل عن مصادر إيرانية أن السعودية أعطت خلال الانتخابات السابقة، مليار دولار الى النجيفي رئيس البرلمان السابق، ليكون عائقاً امام حضور الشيعة في البرلمان، لكنهم في النهاية لم ينجحوا بذلك. واضاف ألصيهود ان “ما يحصل في العراق والمنطقة ودول العالم هو بسبب الفكر المتطرف المنبثق من السعودية تجاه تلك الدول”. واكد الصيهود ان “النجيفي وبارزاني يسعيان الى السيطرة على الموصل بغطاء جديد لا يختلف عن الفكر الداعشي لإحداث فوضى تخدم الاكراد بإجراء الاستفتاء المزعوم وعرقلة العملية السياسية في العراق”.

 

مقالات ذات صله