علماء سنة وشيعة في أميركا لمواجهة عنف “داعش”

بغداد – متابعة

قدم مجموعة من علماء الإسلام السنة والشيعة والمفكرين والمتخصصين في العلوم الإسلامية نسخة جديدة حول معاني القرآن الكريم مترجمة للإنكليزية في الولايات المتحدة الأميركية باسم “Study Quran” حرصوا فيها على تقديم التحليل والتفسير الدقيق لمعاني القرآن الكريم، بدافع محاربة الفكر المتطرف، وعنف تنظيم داعش وتقديم صورة مغايرة عن الانطباع الذي خلفه التنظيم في ما بات يعرف بـ(الفوبيا اسلام) بعد الهجمات الأخيرة. وقدم للترجمة الفيلسوف الإيراني المعروف حسين نصر، وهو البروفيسور في قسم الدراسات الإسلامية في جامعة جورج واشنطن، الذي اشتهر في مجال مقارنة الأديان والصوفية. وساعد في الترجمة الباحث محمد رستم، أستاذ الدراسات الإسلامية في جامعة كارلتون، إلى جانب عدد من الأكاديميين الغربيين المتخصصين في الأديان والدراسات الإسلامية. والقائمون على التفسير هم “علماء ينتمون إلى الطائفتين السنية والشيعية” في سابقة جديدة، قدموا توضيحاً مترجماً لمعاني القرآن الكريم، يتضمن مؤشرات تاريخية، وملاحظات وشروحاً وجداول زمنية لأحداث نزول الآيات، كما قدموا تفسيراً لآيات الجهاد التي فسّرتها بعض التنظيمات المسلحة لتكون منطلقاً لعملياتها التي يطلقون عليها (الجهادية). في غضون ذلك افاد عراقيون مقيمون في الولايات المتحدة الأميركية ان برامج إذاعية بدأت تبث الفوارق بين طوائف المسلمين فيما بثت اذاعات تعريفا بالوهابية والسلفية مع بيان المذاهب التي تعتنقها الدول.

مقالات ذات صله