علاقات الجيران “تائهة” بين شكليات الحاضر وعادات زمان

بغداد_ متابعة

تلاشت “فزعة الجيران” في حياتنا بسبب سرعة عجلة التقدم، فأصبح “الجوار” كلمة ليس لها أي انعكاس على حياتنا اليومية, وبات الكثير منّا لا يعرف من يسكن بجانبه, بل ولا يعرف من يقطن العمارة التي يسكنها, فكم من مريض لم يجد عائداً ممن لا يبعد عنه سوى أمتار محدودة, وكم من جائع، أو فقير، أو مدين، أو مصاب في مال، أو حتى قريب، لم يجد مواسياً، فقد جرفتنا تيارات الحياة بعيداً، وعصفت بنا المشاغل إلى حد نسينا فيه واجباتنا ومسؤولياتنا تجاه الجيران!.

وقديماً كان الناس يعيشون وكأنهم في منزل واحد وأسرة واحدة، بل وإذا وجدت أسرة فقيرة، فإن الجيران يتعاونون في سد عوزها، بحيث يقدم كل جار ما يستطيع، كما أنهم لم يكونوا يقصرّون مع جيرانهم مادياً، عبر الوقوف معهم في حالة “الدَّين”، إضافةً إلى أنه لا توجد امرأة ليس لها أهل؛ لأن أهل الحي هم أسرتها، فهي معززة مكرمة بين جيرانها، بما في ذلك التنويم في مستشفى والعمليات.

أما الوقت الحاضر فلم يعد يسأل الجار عن جاره، بل من الممكن أن لا يتقابلا مع بعضهما البعض إلاّ صدفة، مما يُعد خللاً في التركيبة الاجتماعية، التي لابد أن يكون الترابط هو أساسها، مما يُحتم زيادة أواصر المحبة بين قاطني الحي، عبر لقاءات أسبوعية أو شهرية يتم فيها تبادل الأخبار والمعارف، ولا مانع من إنشاء ملتقى أو مركز اجتماعي لكل حي.

وقال المواطن “عبدالله”: في الماضي كان من يُعزز التواصل بين الجيران صلة القرابة والنسب فيما بينهم، ومن سكن إلى جوارهم سار على نفس عاداتهم وتقاليدهم, أما الآن فقد توارت الصلات بسبب مشاغل الناس, واختلاف أوقات الفراغ, وتعدد الأجناس، إضافةً إلى الخوف من المشاكل، لاسيما بين الأبناء, وكذلك عدم إدراك الأهمية الشرعية فيما يخص الجار, مضيفاً أنه يوجد إلى جملة من الركائز التي قد تعيد الصلة، منها لقاءات المسجد, وتبني اجتماعات أسبوعية أو شهرية, وكذلك إنشاء ملتقى أو مركز اجتماعي للحي.

وأوضحت المسنة “أم محمد” أن كثيراً من العادات الجميلة اندثرت، من بينها لقاء سيدات الحي، حيث دأبن على لقاء في الصباح أو عقب صلاة العصر بشكل دوري بينهن، يتلمسن احتياجات بعضهن, ويساعدن من تحتاج معونة، بل ويجمعن المال للأرملة أو المطلقة, ويقدمن وجبات الغذاء للمريضة, والكسوة للأيتام, إضافةً إلى المساهمة في إصلاح ذات البين بين الأزواج, مبينةً أن النساء يمضين وقتا مملوءاً بالسعادة والألفة والمحبة, أما الآن فتباعدت القلوب، فتبعتها الأجساد، فالكل لاه في الحياة ومشاغلها, بل ولا يهتم لأمر الآخر, وهذا مؤلم جداًّ ومحزن.

وذكرت “أم محمد” أنه على الرغم من الجوانب الإيجابية للمشروعات التطويرية من حيث توسيع الطرق وتنظيم الأحياء, إلاّ أنها قضت تماماً على العلاقات الاجتماعية, فبعد أن كانت المنازل متلاصقة كقلوب سكانها، أضحت الشوارع والطرق فاصلة بينها, بل وأصبح حتى أسلوب البناء والتباهي به يزيد من العزلة، ويفرض على البعض مزيداً من العمل والكدح حتى يؤمن حياة مرفهة لأسرته, مضيفةً أنه أصاب القلوب الحسد حتى بات الحديث عن عمارة أو مبنى فلان أو السيارات الفارهة التي يمتلكها, لافتةً إلى أنه لن تعود الألفة والحياة العصرية أعادت صياغة حياتنا بأسلوب كئيب ولون قاتم!.

وقال “د.تنيضب الفايدي” – مؤرخ ومفكر-: كان الناس قديماً يحبون السكنى قرب بعض، لا يفصل بين المنازل إلاّ مساحات ضيقة، وربما لا تسمح مساحته إلاّ بمرور شخص واحد، حيث كانت تقع المباني ذات الطابقين في الأزقة، لدرجة أن الجارات كن يتبادلن الأحاديث بين بعضهن البعض من نوافذ المنزل التي كانت تغطيها “الرواشين” القديمة، مضيفاً أنهم كانون يسكنون على نظام “الأحواش”، ومن أهم فوائد هذه الطريقة الترابط الاجتماعي القوي، حيث تُقوّى بين سكان الحوش الواحد الروابط والعلاقات الاجتماعية، ويظهر أن سكان الحوش جميعهم كأنهم منزل واحد وعائلة واحدة، مشيراً إلى أنه يظهر هذا جلياً عند المناسبات، وقد لمستُ فزعة الجيران الحقيقية في هذه الأحوشة، حيث يشارك الجميع في أي مناسبة عند أي شخص من سكان الحوش، مبيناً أنه يشارك بعضهم بعضاً كأنهم أسرة واحدة، مؤكداً على أنه إذا وجدت أسرة فقيرة، فإن الجيران يتعاونون في سد عوزها، بحيث يقدم كل جار ما يستطيع، بما في ذلك “فرش” المنزل، علماً أن المنازل كانت صغيرة جداًّ.

وأوضح “د.الفايدي” أنه إذا وجدت مناسبة كالزواج أو العزاء، فإن سكان “الحوش” يؤدون الواجب، منهم من “يرش” المكان بالماء، ومنهم من يأتي ب”المفارش” و”الأتاريك” -الإضاءة سابقاً-، ومنهم من يشارك بالذبائح، ومنهم من يأتي بمن يطبخ إن لم يكن هناك طباخاً، مبيناً أنه طبّق هذه الفزعة كثيراً وشاهدتها وعايشها، مشيراً إلى أن الجيران لم يُقصّروا مع جيرانهم مادياً، عبر الوقوف معهم في حالة “الدَّين”، فقلّما من يدخل السجن بسبب ذلك، ذاكراً أنه لا توجد امرأة ليس لها أهل؛ لأن أهل الحوش هم أهلها، وقد وقفت على ذلك فعلياً وسجلت عدة حالات؛ لأنها معززة مكرمة بين جيرانها، بما في ذلك التنويم في مستشفى والعمليات، حيث تأتي نساء الحي معها ويتبادلن المنام معها, موضحاً أنه تنتقل فزعة الجيران من حوش إلى آخر.

وتأسف على ما وصل إليه حال الجيران اليوم، فقد قلّت الفزعة وانقطعت العلاقات، حتى بين سكان العمارة الواحدة، بل وامتدت القطيعة حتى للأقارب والأرحام، داعياً المجتمع إلى العودة على ما كان عليه الآباء والأجداد من تواصل وحب وحسن جوار وفزعة وأخوة.

وأكد “د.الفايدي” على أن الجوار قديماً كان يمتد حتى لغير المسلم, فالجار مصطلح يطلق على كل من جاور الإنسان وسكن بجانبه، سواء كان مسلماً أو كافراً، محسناً أو مسيئاً، مضيفاً أنه يتفاوت الجيران بحسب قربهم من الشخص، فهناك الجار المسلم ذو الرحم، وهناك الجار المسلم، والجار غير المسلم، وهؤلاء كلهم لهم حقوق، فقد حثّ الإسلام كثيراً على الإحسان بالجار والمعاملة بالحسنى معه، قال تعالى: “وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ”، وفي الحديث النبوي الشريف: “مازال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سَيُورِّثه”، مبيناً أن رسول الله صلى الله عليه وسلم جعل الإحسان إلى الجار من الإيمان، بقوله: “والله لا يؤمن، والله لا يؤمن، والله لا يؤمن. قيل: مَنْ يا رسول الله؟ قال: مَن لا يأمن جاره بوائقه”.

مقالات ذات صله