علاء مهاوي: أوقفت نيمار وحققت أحلامي مع المنتخب الأولمبي ونادي الزوراء

شكل تــأهل المنتخب العـــــراقي الأولمبـي إلى أولمبياد ريو دي جانيرو في البرازيل لحظة هامة في حياة العراقي علاء مهاوي، المنتقل حديثاً إلى صفـوف نادي الباطن السعودي، واعتبرها الأسعـد على الإطلاق، برشلوني الهوى، يعشق اللاعب داني ألفيس بجنون كما يصف، ويتمنى أن يقـابل الأرجنـتـيـني ليــونيل ميـســـي نجــم برشلونة يوماً ما.
ولد في مدينة الصدر (مدينة الفقراء والمواهـب) كما يحلو له أن يطلق عليها، لعب في أندية الكهرباء والزوراء العراقيين، وحقق أمنيته بأن مثل المنتخبات السنية العراقية.
يحـــرص دومـاً على قراءة سورة الفاتحة قبل اللقاء، ويتفـــاءل عندما يلعب على ملعب الشعـب الدولي في بغداد، وأجمل لحظاته عندما يكون سبباً في تحقيق الفوز لفريقه كما يقول، ويبقــى حلم الاحتراف في الدوريات الأوربية هدفــــاً يسعى لتحقـيـقه، “الريـــاضية” السعودية اجرت هذا الحوار معه.

تقدم مستوى كبيرا مع منتخب بلادك؟
الحمد لله على الأداء الجيد، إن شاء الله أكون عند حسن ظن الجميع وأخدم منتخب بلادي.
كيف تقيم أداءكم في التصفيات الآسيوية الأولمبية؟
قدمنا مباريات جيدة وكنا نقدم مستويات رائعة وإن شاء الله نقدم صورة رائعة في الصين.
كيف ترى مستقــبل الكرة العراقية؟
ـ هذا الجيل يقدم مستويات رائعة، لابد أن نستمر على ما نقدم ونتطور وإن شاء الله نقدم ما يرضي جماهير العراق.
هل تعلم أن الأعيـــــن في السعودية تتابع بعض العناصر المميزة في المنتخب العراقي ومنهم أنت؟
ـ حقيقة أنا لا أعرف، ولكن هذا شيء يدعو للفخر.
في نهائيات أولمبياد ريو دي جانيرو أمام البرازيل، ماالذي حدث بينك وبين نيمار؟
تلك المباراة كانت الأجمل طوال مسيرتي، حيث طلب مني المدرب عبد الغني شهد مراقبة لصيقة لنيمار، وكانت مهمة صعبة، لكنني أدركت أن إيقافه يحتاج إلى تركيز وصلابة، فتوكلت على الله، ولعبت أمامه بكل رجولة طيلة تسعين دقيقة، حيث وللـه الحمد استطعـت أن أحد من خطورته لنخرج بنقطة تاريخية من تلك المباراة، وخلال أحداث المباراة، من كثرة مضايقتي له، حدثت مناوشات بيني وبينه، حتى وصل به الأمر إلى أن يشتمني ويضربني بتعمد بعيداً عن أعين الحكم.
حدثني عن مفاوضاتك مع نادي الباطن؟
المفاوضات تمت والحمد لله أنا الآن سأمثل الباطن، الفريق جيد وسأكون تحت رهن إشارة المدرب البرتغالي ماتشــادو، وسأكون مع زملائي بإذن الله، أتمنى أن أكون إضافة للنادي ونقدم ما يرضي الجمهور.
ماذا تعرف عن الباطن؟
الباطن كان في المركز الأخير في الموسم الأول وهذا هو الموسم الثاني له، إن شاء الله سنبقى ثاني موسم.
ماذا تقول للإدارة والمدرب والجماهير في الباطن؟
ـ أحب أقول لهم أتمنى أن أحقــــق ما يرضيكم، وأتمنى أن أكون قد الثقة.
ماذا تعـــــرف عن الدوري السعودي؟
ـ أكيد الدوري السعــودي قوي، وهو من أقوى الدوريات في قارة آسيا والمنطقة العربية، ولا أخفيك أنني كنت أتمنى أن ألعب في الدوري السعودي.
تكمل أنت مسيرة اللاعبين العراقيين الذين لعبوا في الدوري السعودي وقدموا مستويــــات مميزة كنشأت أكرم ويونس محمود.. ماذا يعني لك هذا؟
ـ أكيد هذا شيء يعــني لي حـمــــلا ثقيلا، هؤلاء نجــوم العراق سابقـا وقدموا مستويات كبيـرة، ولا بد أن أقدم ما يرضي الشارع العراقي وتمثيل العراق خير تمثيل في أقـــوى دوري بالشرق الأوسط، سأكـــمل مسيرتهم وأظهر بمستواهم.
إلى أين يصل سقف طموحك مع السماوي؟
ـ لدي إلمام كامل عن فريقي الباطن، ولدي الطموح بأنه لابد أن نقدم أنفسنا أنا وزملائي في هذا الموسم بشكل مختلف، وأن نكون في مراكز متقدمة بالدوري، والأهم من ذلك أن نبدأ الدوري بحصد النقاط وبعد ذلك سيكون هناك متغيرات بعد تقدمنا في جولات الدوري.
هل تحدث معك مدرب الفريق؟
ـ نعم تحدثت مع ماتشادو عند وصولي إلى حفر الباطن بعد عودة الفريق من المعسكر الخارجي، ورحب بي، وأنا رهن إشارته وعندما ألعب سأقدم كل ما لدي.

مقالات ذات صله