عشرات الدواعش الأجانب بقبضة لواء “درع الفلوجة”

بغداد- الجورنال نيوز
اسر لواء درع الفلوجة عشرات العناصر من تنظيم داعش يحملون جنسيات عربية اثناء فرارهم من المدينة.

وقال القيادي في الحشد العشائري العميد احمد عبد الله لـ(الجورنال نيوز) ان “المتطوعين من ابناء العشائر في لواء درع الفلوجة تعقبوا عناصر تنظيم داعش الفارين من المدينة وتمكنوا من اسر العشرات يحملون جنسيات اجنبية غير عربية بينهم ثلاثة مصابين بجروح”، لافتا الى ان “عشائر البو علوان في القرى الواقعة شمال شرقي الفلوجة ساعدت متطوعي اللواء في القبض على الارهابيين”.

واعلنت القوات الامنية اول امس استعادة الفلوجة، ورفع العلم العراقي فوق مبنى المجلس المحلي في القضاء، وخروج آلاف الاسر المحاصرة داخل المدينة الى مخيمات النزوح.

من جانبه قال رئيس اللجنة الامنية في محافظة الانبار راجح بركات لـ(الجورنال نيوز) ان “لواء درع الفلوجة سلم عناصر تنظيم داعش الى الاجهزة المختصة وتم نقلهم الى العاصمة لإخضاعهم للتحقيق تمهيدا لإحالتهم الى المحاكم”، مبينا انها “المرة الاولى يتم فيها اسر عناصر تنظيم داعش من الاجانب في محافظة الانبار لأنهم اعتادوا على تفجير أنفسهم وقتل جرحاهم اثناء المواجهات”.

وفيما وصلت آلاف الاسر من الفلوجة الى مخيمات النازحين دعت حكومة الانبار المحلية المجتمع الدولي الى مساعدتها في توفير المساعدات الاغاثية.

وقال معاون محافظ الانبار علي فرحان لـ(الجورنال نيوز) ان “الحكومة المحلية عاجزة عن توفير الغذاء والدواء لآلاف العائلات في مخيمات النازحين، ناشدنا الامم المتحدة مساعدتنا في توفير مواد اغاثية عاجلة، نتطلع ان تمنحنا الدول المانحة والاشقاء العرب ما يساعدنا على تهيئة ظروف نزوح ملائمة في المخيمات”.

وفي السياق ذاته عرقلت عقبات مالية دور المنظمات الدولية في مساعدة وزارة الهجرة والمهجرين العراقية في توفير فرص ايواء مناسبة للنازحين من قضاء الفلوجة.

وقال المتحدث باسم الوزارة ستار نوروز لـ(الجورنال نيوز) ان “المنظمات الدولية المختصة بإيواء واغاثة النازحين العاملة في العراق ابلغت وزارة الهجرة المهجرين، بانها اصبحت عاجزة عن اداء عملها لأسباب مالية”، مشيرا الى حصول الوزارة على مبلغ ثلاثة مليارات و500 مليون دينار عراقي: “لتغطية نفقات فتح مراكز ايواء جديدة لاستقبال النازحين من قضاء الفلوجة”.

وكانت حكومة الانبار المحلية اعلنت انها تواجه عقبات مالية تعرقل تنفيذ برامجها في تقديم المساعدات الانسانية لآلاف المدنيين النازحين من الفلوجة. انتهى4

مقالات ذات صله