ضعف الطلب على شقق بسماية يوقف المشروع عند 3%

بغداد- الجورنال نيوز
كشف مصدر في هيأة الاستثمار الوطنية، أن شركة هنوا الكورية، بصدد التوقف عن بناء المجمعات السكنية ضمن مشروع مدينة بسماية بسبب ضعف الطلب، بعد توزيع ثلاثة الاف وحدة سكنية، من أصل 100 ألف وحدة سكنية.

وفي حين استبعد صحة التوقعات التي تحدثت عن تسجيل طلبات على أكثر من 72 الف وحدة سكنية لمواطنين ينبغي أن يدفعوا 25% من قيمة الوحدات التي سجلوا عليها بسعر 630 دولارا للمتر المربع الواحد، أشار إلى أن هيأة الاستثمار تواجه تلكؤ عدد كبير من المسجلين في دفع الاقساط المستحقة للشركة الكورية، لاسيما بعد تدني نسب انجاز المشروع طيلة السنوات الماضية.

قال المصدر الذي طلب حجب اسمه، في مقابلة أجرتها (الجورنال) أن “الشركة الكورية، تسلمت 10% من القيمة الكلية للعقد والبالغة سبعة مليارات و775 مليون دولار، قبل بداية العمل، والمصارف الحكومية هي التي تكفلت بدفع ذلك المبلغ”، مشيراً إلى أن “المقرر لهذه المصارف كان أن تشتري 30 ألف وحدة سكنية، ليكتمل تسويق عدد الوحدات السكنية البالغة 100 الف وحدة سكنية في تصميم المدينة.

وأضاف المصدر، أن “المصارف الحكومية الثلاثة، متكفلة بدفع 75% من قيمة الوحدات السكنية للشركة الكورية، ما يعني ان المواطن يدفع اقساطه على مدى 20 سنة للمصارف، وليس للشركة الكورية التي تأخذ أموالها بشكل سريع”.

وتحملت الحكومة مليار دولار من تكلفة مشروع مدينة بسماية، تكفلاً منها بمصاريف البنى التحتية، إضافة لتحملها 50% من فوائد المصارف.

وأكدت الهيأة الوطنية للاستثمار في أكثر من مناسبة، لاسيما على لسان رئيسها سامي الأعرجي، أن مدينة بسماية تمثل مشروعاً واعداً، بل تعده أهم مشروع في العراق، والتسهيلات والدعم الموجود به للمواطن، كما تشير الهيأة إلى أن بسماية جزء من مشروعها لبناء مليون وحدة سكنية لعموم المحافظات، بحسب النسب السكانية.

وعُدّ مشروع مدينة بسماية الجديدة اول واكبر مشروع تنموي في تاريخ العراق، حيث تقع مدينة بسماية الى الجنوب الشرقي من مدينة بغداد وتبعد نحو (10) كم عن حدود مدينة بغداد على الطريق الدولي الرابط بين بغداد- كوت، وعلى مساحة 1.830 هكتار، ومن المؤمل ان تستوعب نحو 600.000 ألف شخص واجمالي عدد الوحدات السكنية هو 100.000 ألف وحدة، كما ينبغي انشاء شبكة من البنى التحتية من كهرباء وماء وشوارع رئيسية، اضافة الى المرافق العامة التي ستقوم حكومة العراق بتطويرها ومنها المرافق التعليمية والدينية والترفيهية والتجارية، وايضا محطات معالجة المياه ومعالجة مياه الصرف الصحي، وتعِد الهيأة الوطنية للاستثمار بأن تملأ بسماية الجديدة حياة 600000 ألف عراقي بالسعادة وستكون من اكثر المدن تميزا في العراق ومنطقة الشرق الاوسط واول مشروع عملاق من مشاريع برنامجها للإسكان الوطني.

وباشرت الهيأة الوطنية للاستثمار، في 3/4/2016 توزيع الوجبة الأولى من الوحدات السكنية في مشروع مدينة بسماية على المسجلين والبالغة (3000) وحدة سكنية خلال احتفالية نُظمت في موقع المشروع بحضور عدد من أعضاء مجلس النواب العراقي والمديرين العامين وممثلي الجهات الرسمية .

واستعرض رئيس الهيأة الوطنية للاستثمار سامي رؤوف الأعرجي، مسيرة عمل المشروع بكل ما حمله من صعوبات وتحديات منطلقاً من مشروع الاسكان الوطني الذي تبنى انجاز مشروع المليون وحدة سكنية في أرجاء العراق والذي أطلقته الهيأة الوطنية للاستثمار بعد تقدير حاجة العراق من الوحدات السكنية بمليوني وحدة سكنية من قبل وزارة التخطيط .

وبين ان البداية كانت في مشروع مدينة بسماية السكني الذي مثل شراكة حقيقية بين المواطن والمصارف الحكومية والمستثمر، حيث بدأ المشروع بدفع مبلغ المقدمة البالغ (25 % ) من قيمة المشروع من قبل المسجلين كبداية مطمئنة للمستثمر على أن تنفذ الـ ( 75 % ) المتبقية على مدى (7) سنوات وبواقع (25) الف وحدة سكنية سنوياً .

مؤكداً أن هذه البداية تمثل فاتحة خير للمشروع وتعبر عن جهود كبيرة من قبل جهات مختلفة في الدولة ممثلة بكل الوزارات العراقية ذات العلاقة والهيئة العامة للمباني التابعة لوزارة الأعمار والأسكان والمراكز المختصة في الجامعات العراقية وتتويج للخبرة والكفاءة الفنية التي تتمتع بها شركة (هانوا) المنفذة للمشروع والتي لم تدخر جهداً لدفع عجلة المشروع الى الأمام .

مضيفاً أن لجنة عراقية – كورية متخصصة قد تم تشكيلها وباشرت عملها ببرنامج الأنتقال بالسكن للمسجلين وستباشر الوجبات الأولى منهم مطلع شهر مايس ايار المقبل وفق آليه زمنية مدروسة .

من جانبه أكد ( سن كوان يو ) ممثل شركة هانوا الكورية الجنوبية عزم الشركة تشييد مدينة بسماية بشكل يواكب المعايير العالمية ويلبي احتياجات السكان من المتطلبات الحضارية، وانها ستكون انموذجاً يحتذى به في منطقة الشرق الاوسط.

وتم خلال الاحتفال توزيع المفاتيح على مستحقيها من المسجلين تلتها جولة موسعة على الوحدات السكنية والمعامل.

مقالات ذات صله