صندوق النقد الدولي يدعم العراق اقتصاديا لاخراجه من الضائقة المالية

بغداد- الجورنال نيوز:
اكد مستشار رئيس الوزراء للشؤون المالية مظهر محمد صالح، امس الاحد، ان العراق يعاني من فجوة مالية تقدر بـ 50 مليار دولار، وفي الوقت الذي اشار الى ان الترتيبات التي اجراها العراق مع صندوق النقد الدولي حول اقراضه تمثل مقدمة لمؤازرة المجتمع الدولي للعراق، بين ان الصندوق يدخل لأول مرة مسألة الحوكمة والتدقيق والشفافية على مستوى عال في هذا الاطار.

وقال صالح في تصريح ورد (الجورنال نيوز)، ان “العراق يعاني من فجوة مالية كبيرة خلال الثلاث سنوات المقبلة تقدر بـ 50 مليار دولار”، مشيرا الى ان “هذه الفجوة تعرض مشاريع واستقرار العراق للخطر”.

وأضاف صالح ان “المجتمع المالي الدولي مسؤول عن استقرار العراق باعتبار العراق جزءا من صندوق النقد الدولي وهذه المؤسسة مسؤولة عن الاستقرار المالي في العالم”، مشيرا الى “وجود تضافر دولي لإسناد العراق ماليا تقوده السبعة الصناعية الكبار، مثلما هناك اسناد عسكري دوليا لمحاربة داعش”.

واكد صالح ان “الترتيبات التي اجراها العراق مع صندوق النقد الدولي تمثل مقدمة لمؤازرة المجتمع الدولي للعراق وإخراجه من الضائقة المالية التي حدثت بسبب انخفاض اسعار النفط والاستنزاف المالي الذي سببته الحرب ضد داعش الذي سينتهي في اخر المطاف”.

واوضح صالح ان “برنامج الترتيبات الائتمانية الذي اتفق عليها العراق مع الصندوق التي قد نحتاجها او لا نحتاجها هي موجودة وحاضرة”، لافتا الى ان “الصندوق يدخل لاول مرة مسألة الحوكمة والتدقيق والشفافية على مستوى عال في هذا الاطار”.انتهى

مقالات ذات صله