صرف آلاف المليارات على استيراد (المقرنص) بينما تشكو الأرصفة عدم إكسائها

 منذ اكثر من عام والمقرنص الذي تم استيراده من ايران يفترش الشوارع بحيث اصبح عرضة للتلف والسرقة من قبل المواطنين..

 ان ترك هذه المواد وعلى طول الفترة الماضية دون رصف الارصفة بها جعلها تتأثر بالتغييرات الجوية من الامطار وشمس الصيف وعبث الاهالي والملاحظ ان عدة مناطق من العاصمة بغداد تشهد ترك (بلوكات) من المقرنص صرفت عليها الاف المليارات من خزينة الدولة والغريب كما يشير المواطنون انه لا احد يسأل عنها وعن تركها بهذه الصورة بينما بالقرب منها تجد الارصفة عارية يكسوها التراب ولا احد يعلم ما الغاية من هذا الاهمال المتعمد وهدر المئات من المليارات دون الاستفادة من بنائها او رصفها….

 فلا احد تأخذه الغيرة على بلاده لإكساء الشوارع والارصفة او يؤنبه ضميره لهذا الهدر في الاموال وممارسة الفساد المالي والاداري في ابسط مقومات تأثيث البنى التحتية.

مقالات ذات صله