صدر قديما “يوم الإسلام”

لا شكّ في أن كتاب “يوم الإسلام” (1952) لا يحظى بنفس الشهرة والمقروئية التي تحظى بها الأجزاء التي سبقته من “موسوعة الثقافة العربية الإسلامية” لـ أحمد أمين (1886 – 1954)؛ “فجر الإسلام”، و”ضحى الإسلام”، و”ظُهر الإسلام”.

كان قارئ هذه الأجزاء يجد صوراً متعدّدة من ازدهار المعارف والفنون، وكان أمين يتفنّن في جمع خيوطها وإظهار العلاقات الخفيّة بينها، متنقلاً بين الشعر والفلسفة وعلوم اللغة والدين ومآثر الحكّام والعلماء.

وفي الحقيقة، فإن “يوم الإسلام” عمل ظلمته ظروف كتابته، وهو ما يُطلعنا عليه المؤلف في مقدّمته، حيث أنه بعد أن فرغ من “ظُهر الإسلام” تعرّض لمشاكل في بصره.

مقالات ذات صله